الكوريتان تتشاوران بشأن المنطقة الصناعية المشتركة

حكومة كوريا الجنوبية تتعرض لضغوط من أصحاب شركات، وكوريا الشمالية تبرر سحبها لعمالها، تعرضها للإهانة من جارتها الجنوبية.

الكوريتان تتشاوران بشأن المنطقة الصناعية المشتركة

بانمونجوم – التقى مسؤولون من الكوريتين، لإيجاد وسيلة لإعادة فتح منطقة كايسونج الصناعية التي تشترك الدولتان في إدارتها، وذلك بعد شهر من انهيار آخر محاولة لهما للحوار بسبب خلاف يتعلق بالمراسم.

 

وتتعرّض حكومة كوريا الجنوبية لضغوط من أصحاب 123 شركة صغيرة تدير مصانع في منطقة كايسونج الصناعية، لإيجاد حل وسط لإعادة تشغيل المنطقة.

 

وأغلقت كوريا الشمالية المصانع في نيسان/إبريل، وسحبت كل عمالها البالغ عددهم 53 ألف شخص، ومنعت الشركات الكورية الجنوبية من عبور الحدود في ذروة توترات بين البلدين.

 

وقالت كوريا الشمالية إنّ الحكومة الكورية الجنوبية أهانت نواياها الطيبة بقولها إنها لا تسمح باستمرار المشروع إلا بسبب الأموال التي يدرّها.

 

وكانت كوريا الشمالية قد اقترحت إعادة فتح المنطقة الصناعية التي تدرّ 90 مليون دولار سنوياً أجوراً لعمالها بعد أن أغلقتها، عندما هدّدت الجنوب بحرب وإبادة نووية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث