الاقتصاد المصري ينتظر المصالحة الوطنية

الإقتصاد المصري ينتظر المصالحة الوطنية

الاقتصاد المصري ينتظر المصالحة الوطنية

القاهرة- (خاص) من محمد عز الدين 

أكد محمد جنيدي رئيس النقابة العامة للمستثمرين الصناعيين في مصر أن الثورة ينبغي أن تحدث تغيرات جذرية في منظومة الاقتصاد خاصة فى الأنشطة الصناعية، وتزيل المخاوف لدى الصنّاع من تكرار الاضطرابات العمالية، والانفلات الأمني الذي شهدته المصانع خلال الفترة السابقة واضطرت بعض أصحاب المصانع إلى دفع إتاوات لحماية منشآته. 

 

ودعا جنيدي إلى وضوح السياسات الاقتصادية خلال الفترة المقبلة، وأن تكون غير قابلة للتأويلات وتخدم الاقتصاد القومي ومجتمع الأعمال بالكامل لا أن تتحيز لفئة بعينها كما كان يحدث، كما دعا إلى الاهتمام بالمناطق الصناعية والتي يمكن أن توفر نحو مليون فرصة عمل خلال 6 أشهر فقط ، خاصة أن هذه المصانع ستكون في حاجة ماسة للمزيد من العمالة إذا عادت إلى العمل بكامل طاقتها.

 

وأكد محمد جنيدى ضرورة إقرار حزمة من الإجراءات العاجلة لدعم الصناعة وتيسير إجراءاتها وازالة معوقاتها وإعادة النظر في القوانين الاقتصادية التي صدرت خاصة المتعلقة بالضرائب والجمارك، وناشد جنيدي الحكومة القادمة بأن يكون لها دور فعال لتصحيح العلاقة بين العامل وصاحب العمل بعد ان شهدت توترا خلال العامين الماضيين.

 

من جانبه ، قال حسين صبور رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين أن استقرار الأمن يمثل أهم الخطوات التى يجب القيام بها لإنعاش مجتمع الأعمال وإعادة معدلات النمو الاقتصادية للارتفاع بعد عام من الإضطرابات وسوء الادارة، فضلا عن الاستقرار السياسي.

 

ودعا صبور القوات المسلحة للإشراف عن ملف المصالحة الوطنية بين فئات الشعب، وإجراءانتخابات رئاسية ضمن خارطة الطريق، مشيرا إلى أن ذلك سيزيل التخوفات لدى بعض المستثمرين الأجانب الذين يعتقدون أن ما حدث هو إنقلاب عسكري، وأكد صبور أن رجال الأعمال ليسوا ضد التيارات الإسلامية المعتدلة.

ويرى الدكتور أحمد جلال المدير التنفيذى لمركز البحوث الإقتصادية أنه لا سبيل للخروج من الأزمة الإقتصادية سوى بالتوافق السياسي، مؤكدا أن الثورة التى قادها الشباب كانت متوقعة بعد ان سعى تيار بعينه إلى التحكم والسيطرة على جميع مفاصل الدولة وتهميش غيره من القوى، ودعا الجميع بما فيهم “الاخوان المسلمين” إلى توحيد الصف لإعادة بناء الدولة على أسس واضحة ومتوازنة.

 

وقال الدكتور محرم هلال رئيس مجلس الأعمال المصري القطري، انه حان الوقت للتركيز على الملفات الاقتصادية بعد إسقاط نظام حاول الاستئثار بالسلطة وفشل، لافتاً إلى ان الجانب القطري في مجلس الأعمال المشترك أكد استمرار دعمه للشعب المصري، وأكد هلال ان الاسراع بإنهاء ملف المصالحة الوطنية بين فئات الشعب وتعجيل إجراء الانتخابات البرلمانية هو اسرع الطرق لإستعادة الأنشطة الاقتصادية معدلات نموها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث