لبناني يضرب زوجته بالعصا حتى الموت

لبناني يضرب زوجته بالعصا حتى الموت

لبناني يضرب زوجته بالعصا حتى الموت

بيروت – (خاص) من هناء الرحيّم

هزت جريمة عنف أسري أخرى المجتمع اللبناني، بعد مقتل رلى يعقوب (31 عاماً) على يد زوجها كرم البازي.

 

وبعدما أثبت الأطباء وجود كدمات على جسد المرأة، واعتبروها ناجمة عن تعرضها للضرب بأداة حادة، كما يقول محامي عائلة الضحية، أمرت النيابة العامة بتسليم جثة المغدورة إلى أهلها بعد أن أوقفت زوجها بتهمة التسبب بالقتل.

 

ولكن في اليوم التالي، فوجئ الأهالي بقرار جديد من النيابة العامة يقضي بالتريّث قبل تسليم الجثة، وبإجراء مفاوضات مع الزوج بغرض السماح له بالمشاركة في مراسم الدفن، ويعتقد أهل المغدورة أن نائباً تدخل لدى القضاء، كذلك يتهم الأهالي المحققين بـ “تغيير إفادات بعض الشهود”.

 

وفي تفاصيل الجريمة، كانت تعيش المغدورة مع زوجها وبناتها الخمس في منزل أهل الزوجة في قرية تدعى “حلبا”.

ولطالما سمع الجيران صراخاً ناتجاً عن شجار يصدر من المنزل، وقالت إحدى جارات المغدورة أن الزوج كان يضرب الجميع في المنزل.

 

الطامة الكبرى أنه في اليوم الذي توفيت فيه رولا، تؤكد الجارة ــ الشاهدة أن جندياً في الجيش اللبناني دخل إلى المنزل حيث حدثت الجريمة بعد سماعه أصوات استغاثة، لكن زوجها طرده بحجة عدم السماح له بالتدخل في خصوصيات المنزل، وبعدما طرد الجندي الذي حاول تلبية نداء الاستغاثة، هدأ الصراخ قليلاً بعد خروجه، ثم ما لبث أن عاد من جديد، وبعد قليل أعلن موت رولا يعقوب.

 

وتقول والدة المغدورة: “الجريمة مدبرة ومخطط لها، فالجاني قام قبل أسبوعين بالتأمين بمبلغ مالي كبير على حياة زوجته، وانتظر ذهابي إلى بيروت لزيارة أختي وقام بفعلته الشنيعة من دون أي سبب، لقد حاولت سابقاً أن أتدخل عندما كان يقوم بضربها لكن ابنتي منعتني خوفاً من الفضيحة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث