الأسير يتهم حزب الله بقيادة عملية عسكرية ضد مقره

الأسير يتهم حزب الله بقيادة عملية عسكرية ضد مقره

الأسير يتهم حزب الله بقيادة عملية عسكرية ضد مقره

بيروت – اتهم أحمد الاسير، الشيخ السني المتشدد المتواري عن الانظار، حزب الله الشيعي بقيادة الحملة العسكرية التي انتهت بسيطرة الجيش اللبناني على مربعه الأمني في مدينة صيدا في جنوب البلاد، ودعا انصاره إلى تحركات “سلمية” الجمعة، وذلك في تسجيل صوتي منسوب له بث على مواقع الكترونية مساء الخميس.

 

وقال الأسير “الآن لا بد أن يحاكم كل من أعطى قراراً للجيش بدخول هكذا معركة بإدارة الحزب (في اشارة إلى حزب الله)، لأن طبيعة المشاركة للحزب ليست مشاركة ومساندة”.

 

وأضاف “طبيعة المشاركة كانت هي القيادة والادارة والاشراف ليتأكدوا أن الجيش نفذ الأوامر كما يريدون”، معتبراً أن “الجيش اللبناني لبناني بالاسم، إنما مفاصله والتحكم به إيراني”، في إشارة إلى الدعم الذي يلقاه حزب الله ذي الترسانة العسكرية الضخمة، من طهران.

 

وتابع “عار على قائد الجيش وعار على هذا الجيش وعار على كل مسؤول علم أن الحزب يدير المعركة ويشارك مباشرة، ولا يحاسب من اتخذ هذا القرار”.

 

ويعد هذا التصريح الأول للأسير منذ سيطرة الجيش على مسجد بلال بن رباح الذي كان يؤمه وبعض المباني المحيطة به في بلدة عبرا في شرق صيدا في 24 يونيو بعد معارك عنيفة مع مناصريه استمرت أكثر من 24 ساعة، وأدت إلى مقتل عناصر من الجيش.

 

واتهم الأسير الجيش باطلاق النار على مناصريه في بادىء الأمر، قبل أن “يتساقط رصاص غزير على الجميع”، متهما عناصر من الحزب بالوقوف خلف ذلك.

 

وكان الجيش شن العملية بعد اتهامه مناصرين للأسير باطلاق النار على نقاط تابعة له في محيط المسجد وقتل ثلاثة عناصر بينهم ضابطان.

 

وتوجه الأسير إلى مناصريه بالدعوة إلى أن “يتحركوا بعد صلاة الجمعة ونخرج من المساجد وقفة رمزية نرفع الصوت عالياً نريد محاكمة المجرمين ولتسمى الجمعة (كفى استخفافا بكرامتنا)”، في اشارة إلى ابناء الطائفة السنية.

 

وأكد أن الدعوة هي إلى “تحرك سلمي راق حضاري”، علماً أن بعض التنظيمات الإسلامية كانت دعت في وقت سابق إلى اعتصام بعد صلاة الجمعة أمام مسجد بلال بن رباح. واطلق العديد من رجال الدين السنة بعد العملية العسكرية ضد الأسير، بتوقيفات وملاحقات تطال أبناء طائفتهم، متهمين الجيش بالانحياز إلى حزب الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث