مؤشر البورصة المصرية يرتفع 7.3% بعد الإطاحة بمرسي

أكبر مكسب للبورصة في يوم واحد ليعوض خسارة عام كامل، وبعض المحللين يبدأ بتعديل توقعاته للشركات التي كانت تعاني صعوبات سياسية.

مؤشر البورصة المصرية يرتفع 7.3% بعد الإطاحة بمرسي

 دبي – حققت البورصة المصرية أكبر مكسب مئوي لها في يوم واحد، بعدما أطاح الجيش برئيس البلاد محمد مرسي.

 

وقفز المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 7.3 % مقلصاً خسائره منذ بداية العام إلى 2.3 %. وحقق المؤشر أكبر صعود له في يوم واحد منذ إعلان فوز مرسي كأول رئيس منتخب في مصر.

 

وقلص التعافي في هذا الأسبوع من الخسائر الحادة خلال حزيران/يونيو بفعل الاضطراب السياسي الحاد.

 

 

وكسبت الأسهم 22,7 مليار جنيه مع الصعود القوى للمؤشرات.

 

وقال عاطف ياسين الشريف، رئيس البورصة الجديد، إن هذا الاتجاه يأتي في ضوء الاستقرار المتوقع في البلاد خلال الفترة المقبلة، وانتهاء حالة الاحتقان في الشارع والتي انعكست سلباً على الأداء الاقتصادي وسوق المال، وأضاف أنّ مجلس إدارة البورصة سيرفع طلباً رسمياً إلى هيئة الرقابة المالية لاعتماد إلغاء ما تبقى من إجراءات احترازية، والمتمثلة فى الحدود السعرية المفروضة على تحركات المؤشرات والأسهم، بجانب عودة التعامل بآلية الجلسة الاستكشافية للأسهم.

 

وجاءت مكاسب البورصة بدفع من مشتريات ثقيلة العيار استهدفت الأسهم على الأسعار المعروضة، في ظل توقعات بموجة صعودية للبورصة.

 

من جهة أخرى، انخفض سعر الدولار فى السوق السوداء بنحو 22 قرشاً دفعة واحدة خلال تعاملات الخميس، ليصل متوسط سعر بيعه عند مستوى 738 قرشاً في السوق الموازية.

 

 وقال سباستيان حنين، مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني، وهي شركة استثمار مقرها أبوظبي: “يعرف التكنوقراط كيف يتعاملون مع المؤسسات، سيساعدون البلاد في مشكلاتها المالية نظراً لأن لديهم خطة واضحة، وسيكون هناك تغير بالقطاع في مناخ أنشطة الأعمال أمام المستثمرين الدوليين والمحليين”.

 

وبدأ بعض المحللين يعدلون عن توقعاتهم للشركات التي كان من المعتقد أنها تعاني من صعوبات لأسباب سياسية تحت حكم مرسي أو تضررت بفعل هبوط الجنيه أو أزمة الوقود.

 

وقفز سهم المجموعة المالية “هيرميس” وهي أحد أكبر بنوك الاستثمار في الشرق الأوسط 10% إلى 8.73 جنيه. وقالت “هيرميس” مؤخراً إنها ستبيع أصولاً غير أساسية، بعدما أخفقت صفقة دمج مع كيوانفست القطرية، نظراً لعدم الحصول على الموافقات التنظيمية من الحكومة المصرية.

 

ورفعت فاروس هولدنج تقييمها لسهم “هيرميس” إلى توصية قوية بالشراء، وقالت إنها ستحدث تقديرها لسعره العادل إلى 25.60 جنيه، عقب استعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي الكامل.

 

ويأمل المستثمرون أيضاً في أن تتمكن الحكومة الجديدة من إبرام صفقة قرض طال انتظاره بقيمة 4.8 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي. 

 

ويقول كثير من المحللين إنه من السابق لأوانه افتراض حدوث تحسن اقتصادي، نظراً لحالة عدم التيقن واحتمال لجوء عناصر من الأخوان المسلمين لأعمال عنف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث