الجيش يسيطر على التلفزيون ومرسي يفضل الموت على التنازل

الرئاسة المصرية: إن من الأفضل أن يموت الرئيس المصري دفاعا عن الديمقراطية عن أن يلومه التاريخ.

الجيش يسيطر على التلفزيون ومرسي يفضل الموت على التنازل

 

 

القاهرة- ذكرت مصادر أمنية مصرية أن مركبات عسكرية تابعة للجيش المصري وصلت الى مبنى ماسبيرو حيث يقع التلفزيون المصري وقالت تلك المصادر ان قطاعات الجيش تحرس المبنى وأن والعاملين الذين لا يقدمون برامج على الهواء غادروا المبنى.

 

 وقالت صفحة المتحدث باسم القوات المسلحة العقيد أركان حرب أحمد محمد علي على تويتر الأربعاء إنه ليست هناك مواعيد محددة لاصدار أي بيانات.

 

وأضاف “تؤكد القيادة العامة للقوات المسلحة على عدم اعلانها لمواعيد محددة لاصدار أية بيانات أو خطابات… وسوف يتم الاعلان عن ذلك في حينه.”

 

كما ذكرت مصادر عسكرية وحزبية أن حزب الحرية والعدالة رفض دعوة للاجتماع مع قائد الجيش المصري.

 

وكان السيسي قد اجتمع مع ممثلين عن حركة تمرد و المعارض الليبرالي محمد البرادعي وذلك بعد اجتماع موسع عقده مع قادة الجيش قبيل ساعات من انتهاء المهلة المحددة لتدخل الجيش.

 

 مرسي يفضل الموت على التنازل

 من جانب آخر قال مساعد للرئيس المصري محمد مرسي إن الرئيس يفضل أن يموت “كالأشجار واقفا” دفاعا عن الشرعية التي منحته منصبه عن أن يلومه التاريخ لأنه ضيع آمال المصريين في الديمقراطية.

 

وقال أيمن علي مساعد الرئيس “لا أعتقد أن موقف الرئيس في التمسك بشرعية النظام كان دفاعا عن كرسي الرئاسة.. بل هو دفاع عن النظام الديمقراطي.”

 

وأضاف “خير للرئيس… أن يموت كالأشجار واقفا دفاعا عن المباديء بدلا من أن يلومه التاريخ والأجيال القادمة على تضييع آمال المصريين في إقامة حياة ديمقراطية سليمة.”

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث