الصاعدات يتصدرن مشهد نصف نهائي ويمبلدون

الصاعدات يتصدرن مشهد نصف نهائي ويمبلدون

الصاعدات يتصدرن مشهد نصف نهائي ويمبلدون

ويمبلدون – غادرت اللاعبات الكبار منافسات فردي السيدات بطولة ويمبلدون للتنس وتركن خلفهن جيلا جديدا من اللاعبات تألقن في أكثر نسخ البطولة تقلبا الثلاثاء وهو ما يضمن صعود اسم جديد إلى منصة التتويج في النهائي الذي سيقام السبت المقبل.

 

وتأهل من دور الثمانية أربع لاعبات أحرزن لقبين فقط من القاب البطولات الأربع الكبرى فيما بينهن وهن الألمانية سابينه ليسيتسكي والبولندية انيسكا رادفانسكا والفرنسية ماريون بارتولي إضافة إلى البلجيكية كيرستن فليبكنز مفاجأة البطولة، وفازت ليسيتسكي على الاستونية كايا كانيبي 6-3 و6-3 لتثبت أن مفاجأة الاثنين بفوزها على المرشحة الأبرز الأمريكية سيرينا وليامز لم تكن محض مصادفة.

 

وتغلبت رادفانسكا المصنفة الرابعة ووصيفة البطلة العام الماضي على الصينية لي نا في مباراة قوية من ثلاث مجموعات قبل أن تتغلب بارتولي المتميزة على الأمريكية الصاعدة سلون ستيفنز 6-4 و7-5 وبلغت البلجيكية فليبكنز الدور قبل النهائي لإحدى البطولات الأربع الكبرى لأول مرة في تاريخها بالفوز على بترا كفيتوفا بطلة عام 2011 عقب مباراة من ثلاث مجموعات.

 

وستلتقي ليسيتسكي التي تحاول أن تصبح أول بطلة ألمانية لإحدى البطولات الأربع الكبرى منذ شتيفي جراف عام 1996 مع رادفانسكا المصنفة الرابعة الخميس بينما ستلعب فليبكنز التي كانت تحتل المركز 262 على العالم قبل نحو عام مع بارتولي وصيفة بطلة ويمبلدون عام 2007، وبعد خروج الكثير من اللاعبات الكبار باتت الفرصة متاحة لواحدة من أولئك اللاعبات لنيل اللقب.

 

وقالت مارتينا نافراتيلوفا بطلة ويمبلدون تسع مرات “هذا لم يكن ما كنا نخطط إليه. الا أن هذه أفضل فرصة لأي منهن. من الرائع أن يكون لدينا بطلة جديدة وهذا يظهر أن نتائج تلك الرياضة قد تكون غير متوقعة على الإطلاق”، وأضافت “كانت سيرينا المرشحة إلا أننا أصبحنا أمام فائزة جديدة الآن”.

 

ورشحت نافراتيلوفا ليسيتسكي لنيل اللقب وهو ما تأكد من الطريقة التي أطاحت بها المصنفة 24 على العالم بكانيبي عقب يوم من فوزها المفاجىء على سيرينا بطلة ويمبلدون خمس مرات إضافة إلى الزخم الواضح الذي أصبح لدى اللاعبة الألمانية صاحبة ضربات الارسال القوية والتي بلغت الدور قبل النهائي قبل عامين.

 

ولم يستمر قاهرو الكبار في البطولة الثلاثاء بعد خروج ستيف دارسيس وسيرجي ستاخوفسكي وميشيل لارشر دي بريتو والذين أطاحوا برفائيل نادال وروجيه فيدرر وماريا شارابوفا على الترتيب، إلا أن الأمر لم ينطبق على ليسيتسكي التي احتاجت 65 دقيقة فقط لتفوز على منافستها.

 

وقالت ليسيتسكي التي خسرت أمام شارابوفا في الدور قبل النهائي عام 2011 “أشعر أنني أكثر انتعاشا ولياقة مما كان عليه الحال قبل عامين”، وأضافت “شعرت أنني في حالة تركيز كما كان الحال أمس… لأنني كنت أدرك أن الأمور ستزداد تعقيدا عقب مباراة الامس وأنه من الصعب الحفاظ على مستواي”.

 

وقدمت رادفانسكا ساعتين و43 دقيقة من الأداء الممتع على الملعب الرئيسي في مباراة انتهت بعد إغلاق سقف الملعب بسبب توقف اللعب لمرتين بسبب الامطار، وأظهرت رادفانسكا التي يتحسن مستواها بشكل كبير وهي واحدة من ثلاثة لاعبين بولنديين بلغوا دور الثمانية في البطولة مقاومة كبيرة لكنها استطاعت تحقيق الفوز 7-6 و4-6 و6-2 على اللاعبة الصينية القوية، وقالت رادفانسكا التي أنقذت أربع نقاط حاسمة قبل أن تفوز بالمجموعة الأولى للصحفيين “منذ النقطة الأولى وحتى الأخيرة شكل اللقاء صراعا قويا حقا”.

 

واحتاجت رادفانسكا لوقت مستقطع للعلاج عقب تعديل تأخرها 4-2 في المجموعة الثانية عن طريق بعض الضربات الحاسمة وخاضت المجموعة الفاصلة بعد أن وضعت ضمادات على الفخذين، وأضافت “كان الأمر صعبا حقا. أشعر بالانهاك إلا أنني سوف أبذل كل ما في وسعي لكي أكون مستعدة”.

 

وافتقر دور الثمانية لأي من الاسماء الكبيرة على صعيد منافسات السيدات مما أدى لظهور عناوين صحف تستخف بما يجري، إلا أن عامل التجديد إضافة إلى المفاجأت وتدفق الجماهير إلى الملاعب صب في صالح سلون والبلجيكية فليبكنز اللتين قدمتا قدرا كبيرا من التنوع في الأداء، كما غابت الصرخات العالية والتي كانت تزداد ارتفاعا كلما اقتربت البطولات الأربع الكبرى من نهايتها.

 

وتعتبر الأمريكية سلونز المصنفة 17 المرشحة لخلافة وليامز إلا أن قلة خبرتها أمام الفرنسية بارتولي التي تتميز بضرباتها القوية على الملاعب العشبية لم تمكنها من الفوز، وأصابت بارتولي الجماهير العريضة في الملعب رقم واحد بالغضب بسبب رفضها اللعب في ظل هطول أمطار خفيفة أثناء المجموعة الأولى وبعد فترة توقف طويلة عادت لتتقدم.

 

وتراجعت فليبكنز التي تعاني من قصر نظرها وتلعب وهي ترتدي نظارة طبية في التصنيف العام الماضي عقب تعرضها لجلطة في ساقيها إلا أنها تقدمت في التصنيف هذا العام، وقالت فليبكنز التي باتت أول بلجيكية تبلغ الدور قبل النهائي لبطولة ويمبلدون منذ جوستين هينان عام 2007 “إنه أمر رائع وهو يفوق كونه حلما تحول إلى حقيقة”، وأضافت “بلوغ الدور قبل النهائي لإحدى البطولات الأربع الكبرى.. يا له من أمر رائع. لم أستطع العام الماضي أن أبلغ تصفيات بطولة ويمبلدون”.

 

وسيعود الاهتمام إلى دور الثمانية لمنافسات فردي الرجال الاربعاء عندما يواجه نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول منافسه التشيكي توماس برديتش بينما سيلتقي البريطاني اندي موراي مع منافسه الإسباني فرناندو فرداسكو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث