مجلس التعاون: حصار حمص عمل ضد الإنسانية

مجلس التعاون: حصار حمص عمل ضد الإنسانية

مجلس التعاون: حصار حمص عمل ضد الإنسانية

أبو ظبي ـ (خاص)

 

اعتبرت دول مجلس التعاون الخليجي إن استمرار الحصار الخانق على مدينة حمص السورية هو عمل ضد الانسانية وينذر بإرتكاب النظام السوري مجزرة مروعة بحق أهالي المدينة.

 

وقال بيان للأمانة العامة لدول المجلس ان دول الخليج العربي “تتابع بقلق بالغ تطورات الأحداث في سوريا، و الحصار الجائر الذي تفرضه قوات النظام السوري على مدينة حمص تمهيدا لإقتحامها، بدعم ومساندة عسكرية من ميليشيات حزب الله اللبناني تحت لواء الحرس الثوري الإيراني”.

واضاف البيان، الذي نشر على الموقع الرسمي لدول مجلس التعاون، انه “في ظل اصرار النظام السوري على عمليات التطهير الاثني والطائفي، واستخدامه السلاح الكيماوي ضد الشعب السوري، فإن استمرار الحصار الخانق على حمص هو عمل ضد الانسانية”.

 

ودعا بيان دول الخليج مجلس الأمن الدولي “إلى الإنعقاد بصورة عاجلة لفك الحصار عن مدينة حمص والحيلولة دون ارتكاب النظام السوري وحلفائه مجازر وحشية ضد أهالي المدينة وريفها”، مطالبا “الأمين العام للأمم المتحدة إلى تحمل مسؤلياته في هذا الشأن بموجب ميثاق الأمم المتحدة”.

 

ويأتي هذا الموقف الخليجي بعد ورود أنباء عن تعرض مدينة حمص لقصف عنيف من قبل قوات نظام بشار الاسد، وسط حصار خانق مفروض على المدينة.

 

وكانت مدينة حمص (160 كم شمال العاصمة دمشق)، قد شهدت تظاهرات احتجاج ضد النظام في بدايات إندلاع الثورة السورية، كما شهدت عمليات عسكرية أجبرت الكثير من سكانها إلى النزوح نحو مناطق أكثر أمنا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث