بريطانيا وباكستان تتعهدان بالتصدي للإرهاب

بريطانيا وباكستان تتعهدان بالتصدي للإرهاب

بريطانيا وباكستان تتعهدان بالتصدي للإرهاب

اسلام آباد ـ تعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأحد بالعمل مع باكستان على محاربة الارهاب واحلال السلام في أفغانستان، وعرض ايضا المساعدة في تأمين المسابقات الرياضية حتى تتمكن الفرق الأجنبية من زيارة البلاد.

وخلال زيارة قصيرة لباكستان اليوم الأحد أصبح كاميرون أول رئيس حكومة يعقد محادثات مباشرة مع رئيس الوزراء نواز شريف منذ فوزه في انتخابات مايو ايار وهو فوز قال كاميرون انه قد يترجم إلى “لحظة ذهبية” لباكستان.

 

واجتمع كاميرون مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابول السبت في محاولة لاستنئاف محادثات السلام المتعثرة هناك لكن جهوده الدبلوماسية تعرضت لانتكاسة بعد ان حذر كرزاي من ان ابرام اتفاق مع طالبان قد يقسم بلاده.

وأبلغ كاميرون شريف اليوم الأحد بأن من مصلحة باكستان وأفغانستان ضمان استقرار وازدهار بعضهما البعض وهو نفس ما ردده شريف الذي قال إن اي عملية سلام يجب ان تكون شاملة وتقودها أفغانستان.

وقال كاميرون لشريف “اعلم انك والرئيس كرزاي ستعملان سويا نحو تحقيق هذه الغايات.”

 

ويصور كاميرون الذي استضاف محادثات في فبراير /شباط بخصوص مستقبل أفغانستان نفسه على انه وسيط امين لديه القدرة على استغلال علاقات بريطانيا مع باكستان لاقناع طالبان بالدخول في محادثات سلام.

وتأتي زيارة كاميرون لباكستان وأفغانستان بعد اسبوع تقريبا من اعلان الولايات المتحدة بأن طالبان ستفتح مكتبا في قطر في خطوة متوقعة منذ فترة طويلة مما يجعل الاجتماع مع أفغانستان وطالبان امرا ممكنا.

وانهارت تلك المحادثات خلال ايام بعد ان اعترض كرزاي على طريقة افتتاح المكتب وهاجم مقاتلو طالبان في وقت لاحق وسط كابول.

وقال كاميرون اليوم إن على بريطانيا وباكستان تكثيف جهودهما لاقتلاع التطرف والإرهاب. وقال شريف إن الجانبين اتفقا على معالجة المشكلات “بحيوية جديدة”.

 

وقال كاميرون في بيان منفصل إن بريطانيا ستساعد باكستان بالمزيد من خبرتها بخصوص استراتيجية مكافحة الارهاب والمزيد من المعدات للتعامل مع العبوات الناسفة بما في ذلك اطلاعها على خبرتها فيما يتعلق بحماية المسابقات الرياضية.

واستضافت لندن الالعاب الاولمبية العام الماضي في ظل حماية اكبر عملية للقوات المسلحة البريطانية وقت السلم.

ولم يزر اي فريق كريكيت اجنبي باكستان منذ عام 2009 عندما هاجم متشددون حافلة فريق سريلانكي في لاهور مما أدى إلى مقتل ستة من الشرطة الباكستانية وسائق حافلة واصابة اعضاء من الفريق الزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث