فلسطيني يختفي في مصر ليظهر محتجزا في إسرائيل

فلسطيني يختفي في مصر ليظهر محتجزا في إسرائيل

فلسطيني يختفي في مصر ليظهر محتجزا في إسرائيل

غزة ـ قالت أسرة محامي فلسطيني من غزة اختفى من مصر إنه رهن الاعتقال في اسرائيل لمخالفات أمنية مزعومة.

وقالوا إنهم لا يعلمون كيف انتهى الحال بوائل أبو ريدة (35 عاما) داخل اسرائيل. وربما يمثل احتمال اعتقاله من سيناء المصرية إحراجا للحكومة ذات الجذور الإسلامية في القاهرة في وقت اضطرابات داخلية شديدة.

 

وتوجه أبو ريدة الذي يعيش في جنوب قطاع غزة إلى محافظة الشرقية قرب العاصمة المصرية قبل اسبوعين لطلب العلاج لابنه كما تقول زوجته أماني التي كانت برفقته.

وأضافت أماني “واحنا هناك (في مصر) تلقى اتصالا من صديق له بيطلب منه المجيء إلى سيناء، ولم أسمع عنه من يومها.”

وتابعت أماني أنه توجه إلى رفح المصرية وأنها لم تعرف الصديق الذي طلب من زوجها الحضور.

 

وقال مكتب المحامي العام في اسرائيل إنه تلقى أوراق قضية أبو ريدة يوم 22 يونيو/ حزيران وكلف محاميا للدفاع عنه واسمه كمال الزيادنة. وعند الاتصال بالزيادنة قال إن القضية “أمنية أكثر منها جنائية”.

وأضاف الزيادنة أنه لا يعلم كيفية نقل أبو ريدة إلى اسرائيل لكنه رفض بحث القضية أكثر من ذلك مضيفا أن المحكمة أصدرت أمرا بحظر النشر.

وقال أقارب لأبو ريدة إن رجلا مجهولا أبلغ الأسرة في مكالمة هاتفية في الأسبوع الماضي أن أبو ريدة رهن الاحتجاز لدى اسرائيل مضيفين أنهم لا يعلمون عن وجود أي صلة له بنشطاء فلسطينيين.

وقال ابراهيم أبو ريدة شقيق المحتجز “أنا مش فاهم حاجة.. مش فاهم كيف صار اللي صار.”

وقالت الزوجة أماني إن زوجها كان شرطيا سابقا فقد وظيفته عندما تولت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السيطرة على القطاع عام 2007.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث