الشرطة المصرية تنسحب من أمام قصر الاتحادية

متظاهرون يتوافدون منذ الصباح أمام قصر الاتحادية، ويهتفون بشعارات تطالب برحيل الأخوان، ويكتبون على جدار القصر كتابات تطالب الرئيس مرسي بالرحيل عنه.

الشرطة المصرية تنسحب من أمام قصر الاتحادية

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

 

انسحبت الشرطة المصرية في تطور سريع ومفاجئ صباح اليوم من أمام قصر الاتحادية ومحيطها، وذلك منعاً للاصطدام مع المتظاهرين واستجابة لمطالب نادي الشرطة بعدم حماية النظام الحاكم وحماية الشعب.

 

وشهد قصر الاتحادية توافد المتظاهرين أمامه منذ الصباح، للانضمام للمعتصمين من يوم الجمعة للمطالبة برحيل الرئيس محمد مرسي، وردّدوا هتافات ضد الرئيس وجماعة الأخوان منها، “الشعب يريد إسقاط الأخوان”، و”يسقط حكم المرشد”، و “يلا يا مرسي صحّي النوم النهاردة آخر يوم”.

 

وقام المتظاهرون برسم غرافيتي على أسوار القصر وكتابات تطالب مرسي بالرحيل منه كما وأشعلوا الشماريخ.

 

فيما نصبت “حملة تمرد” منصّتها الرئيسيّة أمام قصر الاتحادية، استعداداً لاستقبال المسيرات والتظاهرات من محافظات مصر المختلفة، والتي تنوي الاعتصام فيها حتى إسقاط النظام وإعلان خطة المرحلة الانتقالية الجديدة لما بعد مرسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث