الصحة العالمية تحث على الإسراع في معالجة الإيدز

الصحة العالمية تحث على الإسراع في معالجة الإيدز

الصحة العالمية تحث على الإسراع في معالجة الإيدز

لندن – قالت منظمة الصحة العالمية الأحد إنه سيكون بإمكان الأطباء انقاذ حياة ثلاثة ملايين شخص آخرين في شتى أنحاء العالم بحلول عام 2025 إذا اعطوا للأشخاص المصابين بفيروس (اتش.اي.في) أدوية الإيدز بصورة أسرع بعد أن تثبت التحاليل إصابتهم بالفيروس.

 

وعلى الرغم من أن تحسين الحصول على أدوية عامة أرخص للإيدز يعني حصول عدد أكبر بكثير من الناس على العلاج فإن العاملين في مجال الصحة ولاسيما في الدول الفقيرة يميلون حالياً للانتظار حتى وصول العدوى لمرحلة متقدمة.

 

ووضعت الخطوط العامة التي تحدد معياراً عالمياً للوقت الذي يتعين فيه على المصابين بفيروس (اتش.اي. في) بدء العلاج بعد أن وجدت دراسات عديدة أن علاج مرضى هذا الفيروس في وقت مبكر يمكن أن يبقيهم أصحاء لسنوات كثيرة ويحد أيضاً من كم الفيروس في الدم مما يقلل بشكل كبير من خطر اصابة آخرين.

 

ويوجد في العالم نحو 34 مليون شخص مصابين بفيروس (اتش.اي. في) المسبب للإيدز يعيش أغلبهم في الدول الفقيرة والنامية. وتعد المنطقة الواقعة جنوب الصحراء في افريقيا أشد المناطق تضرراً. وأودي هذا الوباء بحياة 25 مليون شخص خلال 30 عاماً منذ اكتشاف فيروس (اتش.اي. في) لأول مرة وقد بدأت تظهر علامات على تراجعه.

 

ويقول برنامج الأمم المتحدة للإيدز إن حالات الوفاة من هذا المرض تراجعت إلى 1.7 مليون شخص في 2011 مقابل 1.8 مليون شخص في 2010 ومن الذروة في 2005 عندما سجلت حالات الوفاة 2.3 مليون شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث