احتجاجات تصاحب زيارة أوباما لجنوب أفريقيا

الشرطة تشتبك مع محتجين قبيل زيارة أوباما لسويتو

احتجاجات تصاحب زيارة أوباما لجنوب أفريقيا

جوهانسبورغ ـ أفادت الأنباء الواردة من جوهانسبورغ أن قوات الأمن في جنوب افريقيا اشتبكت مع محتجين في سويتو السبت قبل وقت قصير من زيارة الرئيس الامريكي باراك أوباما للبلدة المترامية الاطراف في جوهانسبرج.

وأطلقت الشرطة قنابل صوت لتفريق حشد من مئات المحتجين الذين تجمعوا خارج حرم جامعة جوهانسبرج بسويتو حيث من المقرر ان يلقي اوباما كلمة في اجتماع مع الطلبة.

 

يشار الى ان بلدة سويتو تتمتع برمزية كبيرة في تاريخ النضال في القارة السمراء، فقد اندلعت ثورة سويتو في 16 يونيو/حزيران عام 1976 والتي استمرت نحو ستة أشهر كانت مرحلة تاريخية في حياة جيل كافح ضد حكم الاقلية البيضاء في جنوب أفريقيا آنذاك وامتدت شرارتها إلى كافة أنحاء جنوب أفريقيا مخلفة ما بين 500 و600 قتيل شاب.

 

في سياق متصل، قال الرئيس الامريكي السبت ان اهم اولويات السياسية الخارجية للولايات المتحدة هي ادارة انسحاب قواته من افغانستان.

ويوجد في افغانستان 62 الف جندي امريكي، وأوضح اوباما في مؤتمر صحفي في جنوب افريقيا ان “الادارة المناسبة” لانسحابها له اولوية.

 

وفي موضوع آخر، قال أوباما ان الولايات المتحدة لا تشعر انها مهددة لنمو التجارة والاستثمار في افريقيا من جانب الصين وقوى صاعدة أخرى.

وقال في المؤتمر الصحفي ذاته “لا أشعر بتهديد من ذلك. أعتقد انه أمر طيب”. واضاف انه كلما استثمرت دول أخرى في افريقيا كلما أمكن دمج أقل القارات تطورا في العالم في الاقتصاد العالمي.

وقال “اريد ان يشارك الجميع في افريقيا. كلما زاد عددهم كلما كان أفضل”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث