المصريون بحالة استنفار تحسباً لـ30 يونيو

المصريون بحالة استنفار تحسباً لـ30 يونيو

المصريون بحالة استنفار تحسباً لـ30 يونيو

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

أمضى مئات الآلاف من المصريين ليلتهم الجمعة في كافة ميادين مصر بالقاهرة والإسكندرية المختلفة وباقي المحافظات استعدادا لمعركة 30 يونيو، وقام العديد من المواطنين من المعارضين لسياسات الرئيس محمد مرسي بالاعتصام في ميدان التحرير وفي ميدان الكيت كات بمنطقة الجيزة بالإضافة إلى المعتصمين أمام قصر الاتحادية ووزارة الدفاع بالمطالبة الواضحة والصريحة بتدخل الجيش، في الوقت حدثت فيه فجر السبت اشتباكات بين متظاهري التحرير ومحمد محمود لاختلاف في وجهات حول تدخل الجيش في السياسة.

 

وقام المعتصمين بالتظاهر داخل الميادين دون تعطيل للمرور في ميدان التحرير حيث فتحت اللجان الشعبية المسؤولة عن تأمين المتظاهرين كافة الطرق المؤدية للميدان بما يسمح باستمرار العمل في مجمع التحرير وغيره من المصالح الحكومية والوزرات القريبة من الميدان في شارع القصر العيني ومحمد محمود والشيخ ريحان، لكن متظاهري رابعة العدوية أصرو على غلق كافة الطرق المؤدية للميدان خاصة طريقي النصر وشارع الطيران اللذين يعدان شريان الحياة داخل حي مدينة نصر.

 

هذا وأكد كثير من النشطاء السياسيين والمعتصمين من كلا الطرفين “المؤيدين والمعارضين للرئيس والحكومة” إن حالة الحشد والتحفز في الميادين يأتي استعدادا لفاعليات 30 يونيو، وقد أعلنت جبهة 30 يونيو التي تضم كل أطياف المعارضة أن تلك الميادين ستكون النواة الأولي لسقوط نظام الاخوان وإنطلاق المسيرات والفاعليات المختلفة التي ستنطلق الأحد، بينما يرى مؤيدو الرئيس مرسي أن وجودهم في الشارع هو للتأكيد على شرعية نظام الحكم في مصر ودعم الشرعية الإسلامية.

 

وفى ذات السياق قام معارضي استمرار مرسي في الحكم في العديد المحافظات بنصب خيامهم أمام مباني المحافظات المختلفة ومنع دخول المحافظين لمباني المحافظات والمطالبة برحيلهم، أما أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم من التيارات والأحزاب الإسلامية فقد اكتفوا بنصب خيامهم في ميدان رابعة العدوية متوعدين معارضي الرئيس مرسي بحماية الشرعية ولو بالدماء متخذين ميدان رابعة كنقطة انطلاق لمواجهة المعارضين للرئيس مرسي في حالة سقوطه.

 

ويأتي كل ذلك فى وقت أكدت فيه مؤسسة الأزهر ممثلة  فضيلة الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب والمفتي على ضرورة أن تسود السلمية كافة مظاهر الاحتجاج السياسي في الشارع المصرية المحتقن حاليا، في إشارة واضحة إلى أن دم المسلم على المسلم حرام، وأن تدمير المنشآت العامة ليس من صحيح الإسلام.

 

وعلى جانب آخر أكد سامي إبراهيم المسئول الإعلامي بوزارة التنمية الإدارية أن الأحد هو يوم عمل عادي في كافة دوائر الوزارة، دون أية استعدادات خاصة أو صدور قرارات بالإجازات أيضا .

 

ومن جانبه نشر المتحدث العسكري العقيد أحمد محمد على أرقام الاستغاثة بالقوات المسلحة على مستوى الجمهورية، فى إطار خطة الجيش لحماية المواطنين والأهداف الحيوية قبل تظاهرات 30 يونيو، والتي يمكن الاستعانة بها من قبل المواطنين في حال الاستغاثة أو التعرض لأعمال العنف والسرقة، وجاءت الأرقام كالتالي:

– مركز عمليات القوات المسلحة : ( 16137- 16138 )

– المنطقة المركزية العسكرية : ( 16137 – 16138 )

– المنطقة الشمالية العسكرية : ( 035461738 )

– المنطقة الغربية العسكرية : ( 0464400794 – 0464400795 )

– المنطقة الجنوبية العسكرية : ( 0882322785 )

– الجيش الثاني الميداني: ( 0643357585 – 0643330801 )

– الجيش الثالث الميداني: ( 0623682800 – 0623671962 )

 

أوباما ومرسي

وحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما السبت الرئيس المصري محمد مرسي وأحزاب المعارضة على نبذ العنف وبدء حوار بناء.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنوب إفريقيا معلقا على اشتباكات وقعت في مصر وقتل فيها شخصان بينهم طالب أمريكي “بالطبع كلنا نتابع الوضع بقلق”، ودعا الأطراف المعنية إلى نبذ العنف قائلا إن زعزعة الاستقرار في مصر يمكن أن يمتد إلى الدول المجاورة.

 

5 قتلى ومئات الجرحى

وأدت المصادمات التي جرت فى شوارع المدن المصرية خلال الجمعة إلى سقوط 4 شهداء ومئات المصابين وذلك قبل ساعات من 30 يونيو والذي من المنتظر أن يشهد احتاجات واسعة في مصر ضد الرئيس محمد مرسي، وشهدت عدد من المحافظات المصرية اشتباكات عنيفة بين المعارضة المصرية وجماعة الإخوان المسلمين، استخدم فيها الأسلحة البيضاء الحجارة والرصاص الخرطوش.

 

ووصلت حالات الوفاة نتيجة الاشتباكات فى محافظات الدقهلية والشرقية إلى خمس وفيات هم “عبد الحميد العنان، ومحمد أحمد عبد الحفيظ وشخص آخر متأثراً بجراحه لم تعرف هويته بعد، والحالة الرابعة وقعت بالزقازيق محافظة الشرقية وهو “حسام الشرقاوي”  نتيجة طلق ناري بالصدر بالإضافة إلى أكثر من 500 مصاب نتيجة الاشتباكات العنيفة.

 

وفي بيان رسمي الجمعة، أعلن الدكتور خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة إن مشرحة الإسكندرية استقبلت جثة مواطن مجهول الهوية، مشيرًا إلى أن شابًا أمريكيًا نقلت جثته للمستشفى العسكري بالإسكندرية، وقال مصدر آخر تابع لوزارة الصحة، إن جثة المتوفى بمشرحة المستشفى الميري وهي تحت تصرف النيابة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث