الصين تعتبر توترات شينجيانغ هجوماً إرهابياً

الصين تصف التوترات في شينجيانغ بأنها "هجوم إرهابي" والقتلى 35

الصين تعتبر توترات شينجيانغ هجوماً إرهابياً

 

بكين – قالت وسائل إعلام حكومية في الصين إن عدد قتلى الاضطربات التي وقعت هذا الأسبوع في اقليم شينجيانغ في أقصى غرب البلاد ارتفع إلى 35، ووصفت أعنف اشتباكات من نوعها منذ أربع سنوات بأنها “هجوم إرهابي”.

 

وشينجيانغ موطن قومية اليوغور المسلمة كبيرة العدد وينبع العنف من استياء اليوغور، وتركز في الفترة الأخيرة في الأجزاء الجنوبية من الاقليم. وتمثل الاشتباكات التي وقعت في مقاطعة شانشان يوم الأربعاء مؤشراً على عودة التوترات الى شمال شينجيانغ.

 

والكثير من اليوغور المسلمين الذين يتحدثون التركية مستاؤون مما يصفونها بأنها قيود تفرضها الحكومة الصينية على ثقافتهم ولغتهم وممارساتهم الدينية. وتقول بكين إنها تمنح اليوغور حريات واسعة وتتهم متطرفين بالسعي للانفصال عن الوطن الأم.

 

ويوم الأربعاء هاجمت عصابات مسلحة بالسكاكين مركزاً للشرطة ومبنى حكومياً وأضرمت النيران في سيارات الشرطة. وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن 24 شخصا لاقوا حتفهم في اشتباكات مع الشرطة بينهم 16 من اليوغور.

 

وذكرت شينخوا الليلة الماضية أن ثمانية آخرين قتلوا خلال تعامل الشرطة مع المهاجمين. ووصفت الواقعة بانها “هجوم إرهابي عنيف” وأضافت أن الوضع “مستقر بشكل عام” الآن.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث