خبراء: مصر استدانت 11 مليار دولار في عهد مرسي

خبراء: مصر استدانت 11 مليار دولار في عهد مرسي

خبراء: مصر استدانت 11 مليار دولار في عهد مرسي

القاهرة – (خاص) محمد عز الدين

وصف الدكتور أحمد السيد النجار الخبير الاقتصادي فى مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، حديث رئيس الجمهورية محمد مرسي حول أن تركة ديون مصر تفاقمت فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وبلغت 5 مليارات دولار، بأنه “أكذوبة سمجة”.

 

وقال النجار أنه عندما انتهت حرب أكتوبر كانت كل الديون الخارجية نحو 2,7 مليار دولار تعادل 1,1 مليار جنيه مصري آنذاك، وهي كل ديون الزعيم الراحل عبد الناصر مضافا إليها ديون الثلاثة أعوام الأولى من عصر السادات، أما الديون العسكرية المحدودة فتم إسقاطها من قبل الاتحاد السوفيتي بعد ذلك، الديون المدنية استخدمت في بناء الصناعات المعدنية والكيماوية والهندسية والأدوية ومواد البناء وغيرها من الصناعات الهائلة التي بنتها مصر في عهد عبد الناصر، وضاعفت حجم قطاع الصناعة خمس مرات بين عامي 1952 و1966.

 

وأضاف د . أحمد النجار أن القروض فى عهد عبد الناصر استخدمت في تمويل بناء السد العالي الذي اختير كأعظم مشروع بنية أساسية في العالم بأسره في القرن العشرين من خلال الأمريكيين أنفسهم، وهم الذين قاتلوا لمنع إنشائه، والذي تنتج محطته الكهرومائية كهرباء قيمتها بالأسعار العالمية 20 مليار جنيه سنويا.

 

كما أتاح التوسع الزراعي وإضافة 2 مليون فدان وزيادة الإنتاجية بتوفير المياه للمحاصيل في الأوقات الضرورية لها وليس حسب هوى النيل العظيم، وتحويل ري الحياض ذو المحصول الواحد إلى ري دائم ينتج محصولين أو ثلاثة في العام في مساحة 670 ألف فدان، وتحقيق استقرار مستوى المياه في النيل بما جعل النيل صالحا طوال العام للنقل والسياحة.

 

فضلا عن إنقاذ مصر من الفيضانات المدمرة التي كانت مصر تخصص لها سنويا ميزانية ضخمة و100 ألف عامل ومهندس لمواجهتها، وأنقذنا من موجات الجفاف السباعية المدمرة التي شهدت مصر واحدة منها من عام 1980 حتى عام 1987 ولم نشعر بها بفضل سدنا العالي، رغم أنها كانت في العصور القديمة تقضي على قرابة ثلثي سكان مصر.

وأكد الدكتور فخري الفقي المستشار السابق لصندوق النقد الدولي، أن ديون مصر الخارجية زادت بما يقرب من 11 مليار دولار في عهد الرئيس محمد مرسي، فبعد أن كانت تبلغ 34.4 مليار دولار، ارتفعت بعد سنة من توليه الحكم إلى 45.4 مليار دولار، وفقًا للبيانات الرسمية ، وأضاف الفقي أن مرسي استلم مصر وديونها الداخلية 1238 مليار جنيه، فتجاوزت الآن 1520 مليار جنيه، وصارت فوائد الديون 182 مليار جنيه، منها 43 مليار جنيه فوائد الديون التي اقترضها في عامه الأول.

 

وأشار إلى أن  النظام الحالي يقترض وفقا لتصريحات وزير ماليته 10 مليارات دولار سنويًا، وسيقترض وفقًا للموازنة الجديدة 312 مليار جنيه لتغطية فشل حكومته وعجزها واستمرارها في نفس سياسات مبارك القديمة بمستوى أدنى من الكفاءة، بما يهدد مصر بكوارث مالية واقتصادية واجتماعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث