الأحزاب الإسلامية: خطاب مرسي خطوة لكشف الفاسدين

ائتلاف القوى الإسلامية: خطاب مرسي خطوة لكشف الفاسدين

الأحزاب الإسلامية: خطاب مرسي خطوة لكشف الفاسدين

 القاهرة – (خاص) أحمد المصري

رحبت الأحزاب الإسلامية المؤيدة للرئيس محمد مرسي وتنظيم الإخوان بخطابه الأخير، فقال المهندس إيهاب شيحة رئيس حزب الاصالة السلفي “خطاب مرسي رغم تأخره ولكنه خطاب جيد، ذكر فيه بعض الأسماء الفاسدة وهذا مطلوب، تعمد عدم ذكر رموز نكبتنا السياسية، وعدم ذكر أسماء إعلاميي مبارك، وكان مهمًا جدًا حتى يظهر قيمتهم الحقيقية الضئيلة.

 

وتبقى القرارات أقل من طموحاتنا ولكن بشكل عام يبدو الخطاب جيداً، لكن الأهم هو أن نرى ونسمع من صباح غد محطات تدار بالوزارة وموظفين مفسدين مقالين ومحمد الأمين وغيره من الفاسدين- حسب قوله – يحاكمون وشباب يعينون مساعدين للمحافظين”.

 

وأضاف : دون تطبيق عملي لما قاله الرئيس ابتدءاً من صباح الغد فلا قيمة للخطاب، فاللقطة الأكثر أهمية فى الخطاب أنه خطاب رئيس للدولة كلها بحضور كل رموز الدولة من وزراء منهم الدفاع والداخلية وغيرهم والمحافظين والقوى السياسية”.

 

وقال أحمد بديع المتحدث باسم حزب “الوطن” أن الخطاب في مجملة جيد خصوصاً فيما يتعلق بتشكيل اللجنة القومية والوطنية واعترافه بالأخطاء فلم ياتِ رئيس اعترف بأخطائه من قبل، مضيفاً في تصريحات خاصة: “كنت أتمنى أن يكشف رؤوس الفساد في مصر فمن صرح بهم هم المفعول به وليس الفاعل فلا بد من إظهار من يعرقل العملية السياسية بمصر.

 

ودعا الدكتور طارق الزمر رئيس المكتب السياسي بحزب “البناء والتنمية” والقيادي بالجماعة الإسلامية – كل المحرضين على العنف والداعين إلى الانقلاب على الشرعية أن يفرغوا لقراءة تاريخ مصر لمدة ثلاث سنوات قادمة ، ثم ينافسوا على الرئاسة من خلال الصندوق.

 

ووجه الزمر رسالة للعالم قال فيها: “إن شعب مصر الذى أذهل العالم بثورته الشعبية السلمية لن يفرط فى نتائج أول انتخابات رئاسية نزيهة لأنها تمثل شرفه وكرامته “.

 

وأكد الزمر أن الشعب المصري سيتجاوز هذه الفتنة العمياء بصورة ستذهل العالم، ويومها سيندم الطامعون فى السلطة على انكشاف أمرهم مشدداً على إن مصر لن تجر إلى الفوضى والفتن الطائفية مهما حاول المغرضون وطلاب السلطة، وأردف قائلاً: “الشعب المصري له خصائص انفرد بها عن كل شعوب العالم”.

وقال الزمر : ” البرادعي وصباحي وشفيق هم المسؤولون عن كل قطرة دم تسال على أرض مصر.. اتقوا الله ياقوم فالصراع على الكرسى لن ينفعكم بين يدي الله”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث