الشرطة المصرية تستعد لهجمات محتملة على مراكز تجارية

الشرطة المصرية تستعد لهجمات محتملة على مراكز تجارية

الشرطة المصرية تستعد لهجمات محتملة على مراكز تجارية

القاهرة – محمد عز الدين

أكد مصدر أمني مصري رفيع المستوى بوزارة الداخلية المصرية أن الشرطة قد تقتل أي مسلح يتعدى على الممتلكات العامة أو الخاصة، وذلك عقب ورود معلومات لأجهزة الأمن عن اعتزام مجموعات من العناصر الإجرامية والتشكيلات العصابية استغلال مظاهرات 30 يونيو في السطو على مراكز تجارية وشركات صرافة  ببعض المدن والمحافظات المصرية.

 

وأشار مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية المصرية، اليوم، إلى عقد العديد من اللقاءات على مدار اليومين الماضيين بمديريات الأمن، بحضور مديري الأمن ومديري إدارات البحث الجنائي ومفتشي وضباط إدارات البحث الجنائي؛ لوضع خطة أمنية موسعة لتأمين المراكز التجارية وشركات الصرافة والبنوك خلال فترة المظاهرات.

 

وأوضح أن خطة التأمين تعتمد على تقسيم كل محافظة إلى عدة قطاعات تبعًا لدوائر أقسام ومراكز الشرطة بها، حيث ستقوم فرق بحث مكونة من ضباط وأفراد إدارة البحث الجنائي بكل مديرية بتأمين كل قطاع بشكل كامل كلٌّ في نطاقه، مؤكداً أن تلك الفرق سيتم تسليحها بأسلحة نارية لمواجهة أي عناصر إجرامية تحاول نشر حالة الفوضى أو التعدي على الممتلكات الخاصة بكل حزم ووفقاً للقانون.

 

وأضاف: “في حال المواجهة مع تلك العناصر الإجرامية، وإذا كانت مسلحة، فسيتم التعامل الفوري معها وفقا للقانون، حتى لو وصلت تلك المعاملة إلى درجة القتل”، موضحًا أن الخطة الأمنية تضمنت أيضا الاتفاق مع أصحاب المراكز التجارية الكبرى على تشغيل كاميرات المراقبة وتكثيف الحراسات الخاصة عليها خلال فترة التظاهرات، وكذلك تشغيل كاميرات المراقبة بشركات الصرافة ومحلات الذهب، للاستعانة بتسجيلات تلك الكاميرات وقت الضرورة.

وقال المصدر الأمني أنه سيتم كذلك تسيير العديد من الدوريات بالمناطق والمربعات السكنية ابتداء من الجمعة المقبل؛ لمواجهة أي عناصر إجرامية قد تستغل تظاهرات 30 يونيو في ترويع المواطنين أو التعدي على ممتلكاتهم الخاصة ومحاولة نشر الفوضى في الشارع.

 

وشدد على أن دور رجال الشرطة خلال تظاهرات 30 يونيو سيقتصر فقط على تأمين المنشآت الهامة والحيوية والممتلكات الخاصة بالمواطنين دون التعرض للمتظاهرين السلميين، مشيراً إلى تعهد رجال الشرطة بحماية الشعب المصري من الفوضى، وعدم العودة إلى حالة الانفلات مرة أخرى.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث