مرشد الإخوان: هناك مؤامرات تدبر لمنع الصحوة الإسلامية

مرشد الإخوان: هناك مؤامرات تدبر لمنع الصحوة الإسلامية

مرشد الإخوان: هناك مؤامرات تدبر لمنع الصحوة الإسلامية

 

 القاهرة – (خاص) أحمد المصري

 

في رسالته الأسبوعية دعى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، الدكتور محمد بديع الناس للتأمل في الواقع العالمي وما يدور في العالم الإسلامي، حتى يدركوا حجم المؤامرة التي خُطِّط لها في الظلام لوقف المدِّ الإسلامي، ومنع الصحوة الإسلامية في ديار المسلمين من أن تأخذ مداها، وتقتلع ما سواها؛ لتنهض أمتهم، وترتفع رايتهم، فيعمَّ العدل، وتنتشر الرحمة، وتتحقق المساواة، ويتمتع الجميع بالحرية، ويأمن الجميع -من أسلم ومن لم يسلم- على نفسه وماله وعرضه.

 

 

 

وأكد المرشد أن الإيمان الحق هو من يلقي بالطمأنينة في قلوب الناس، ويمنحهم السكينة والأمن، مهما تألَّبت عليهم قوى الشر والطغيان، ويدفع بالأمة أن توثق صلتها بربِّها، وتُجدِّد إيمانها بالقويِّ القادر القاهر فوق عباده الحكيم الخبير.

 

 

 

ووجه بديع رسالته إلى الشعب الذي طالبهم فيها بأن يعلموا أن صلاح أمرهم، وسر انتصارهم، يكمن في الإيمان الحي؛ لأنه هو الذي يحيي الضمير، ويوقظ الشعور، ويُنَبِّه القلوب، ويترك مع كل نفس رقيبًا لا يغفل، وحارسًا لا يسهو، وشاهدًا لا يجامل ولا يحابي، ولا يضلُّ ولا ينسى، يصاحبها في الغدوة والروحة والمجتمع والخلوة، ويراقبها في كل زمان ويلاحظها في كل مكان، ويدفعها إلى الخيرات دفعًا، ويدفعها عن الآثم دفعًا، ويجنبها طريق الزلل، ويبصرها سبيل الخير والشر.

 

 

 

واختتم بديع رسالته بأنه حتى يكون أي شخص أهلاً لأن يمدّه الله بنصره، ويمنحه تأييده يجب عليه أن يزداد إيمانًا بالإكثار من الطاعات، لا سيما في هذه الأيام المباركة التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يترقبها.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث