إسرائيل تكافح ظاهرة الابتعاد عن اليهودية

إسرائيل تكافح الابتعاد عن اليهودية بـ"تجليت"

إسرائيل تكافح ظاهرة الابتعاد عن اليهودية

القدس (خاص) – من ابتهاج زبيدات

 

يقام في إسرائيل للسنة الثالثة عشرة على التوالي، لقاء عالمي للشباب اليهودي، في إطار حملة لمكافحة ظاهرة الابتعاد عن اليهودية. وشارك في حملة هذه السنة أربعة آلاف شاب قدموا من الولايات المتحدة والبرازيل وكندا والأرجنتين ورومانيا وروسيا وغيرها، ومعهم ألفان شاب من إسرائيل، وحضروا دورة في مفاهيم الصهيونية واليهودية، تضمنت رحلات عديدة للمواقع التاريخية وبرامج فنية ولقاءات مع سياسيين، في مقدمتهم رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس الدولة، شمعون بيرس.

 

وتنظم هذا اللقاء الوكالة اليهودية، بالتعاون مع الحكومة الإسرائيلية، وتسمى بالعبرية “تجليت” وتعني “الاكتشاف” وبالانجليزية “Birthright Israel”، منذ سنة 1999.

 

ويساهم بالقسط الأكبر من تمويل هذه الحملة (دفع 180 مليون دولار حتى الآن)، رجل الأعمال اليهودي الأمريكي، شلدون أريسون، وهو من اليمين المتطرف في الولايات المتحدة وقد لعب دوراً كبيراً في الانتخابات الأمريكية الأخيرة لإسقاط باراك أوباما ودفع نحو مليوني دولار لتمويل حملة منافسه ميت روني.

 

والمعروف عن أريسون أيضاً أنه يصدر صحيفة يومية مجانية تدعى “اسرائيل اليوم”، ينصب تركيزها على دعم نتنياهو. كما تساهم حكومة إسرائيل بربع الميزانية وتساهم حكومة ألمانيا بعشر الميزانية.

 

وتأسس هذا المشروع بعدما بدأت الأجيال الجديدة من الشباب اليهودي في العالم بالابتعاد عن اليهودية. وميلهم من الزواج من ديانات أخرى. وحسب د. مريم أدلسون، ابنة رجل الأعمال الممول، فإن هذا المشروع بات أشبه بمصنع لانتاج اليهودية وتثبيتها في نفوس الشباب.

 

وقالت: “نحن اليهود، نعد اليوم 13.5 مليون نسمة في العالم. وقد كان بإمكاننا أن نكون أكثر بكثير، حيث أننا في بداية القرن العشرين كنا نعد 10 ملايين. لكن المحرقة النازية قلصتنا وقلة الولادة تقلصنا. والابتعاد عن اليهودية واقامة عائلات مختلطة من اليهود وغير اليهود تقلصنا. ومشروع “تجليت”، جاء ليزيد من عدد اليهود”.

 

وكشفت أدلسون نتائج استطلاع رأي أجري مؤخراً بين صفوف الشباب اليهودي في أمريكا الشمالية، بيّن أن 42% منهم يقولون إنهم سيتزوجون من يهود. و”عندما تم فرز الشباب الذين شاركوا في مشروع “تجليت”، ارتفعت النسبة إلى 76%، مما يعني أنه مشروع ناجح”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث