السعودية تستأثر بـ 60% من الطيران الخاص بالمنطقة

السعودية تستأثر بـ 60% من الطيران الخاص بالمنطقة

السعودية تستأثر بـ 60% من الطيران الخاص بالمنطقة

الرياض – قالت إحدى أكبر شركات الوساطة المستقلة في قطاع تأجير الطائرات الخاصة في العالم إن رجل الأعمال السعودي يقوم في المتوسط بثلاثين رحلة طيران خاص في العام فيما تستأثر السعودية بـ 60 بالمئة من سوق الطيران الخاص في المنطقة.

ونقلت صحيفة “الحياة” السعودية عن شركة “برايفت جت تشارتر” قولها إن السوق السعودية تمثل 60 بالمئة من حجم سوق الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط.

 

وذكرت الشركة إن المؤسسات التجارية الكبرى أضحت تفضل نقل كبار مسؤوليها من خلال استئجار طائرات، لكلفتها الاقتصادية المجدية، ومرونتها اللوجستية، مقارنة بوسائل النقل الجوي التقليدية. 

ويعتقد خبراء اقتصاديون أن حجم رساميل شركات الطيران الخاص في منطقة الخليج يصل إلى 5 بلايين دولار. 

وبدأت تنتعش سوق الطيران الخاص المستأجر في السعودية بعد تغير طبيعتها، من استئجار طائرات خاصة من أجل الترفيه للاستخدام في اللحاق بالاجتماعات، وزيارة المشاريع، وإبرام العقود المالية والتجارية.

 

وتقاس أسعار استئجار الطائرة الخاصة بالساعة، بما يراوح بين 3500 و9000 دولار للساعة، بحسب طراز الطائرة وفخامتها ووسعها. ويراوح سعر الطائرة الخاصة بين 7 و50 مليون دولار. 

وكانت مجلة “ويلث أرابيا” التابعة لمجلة “بانكر ميدل إيست” توقعت العام الماضي أن يصل عدد المليونيرات في السعودية بحلول العام 2016 إلى نحو 64 ألف مليونير مقابل 44 ألف مليونير في 2011 أي بزيادة تقدر بنحو 45 بالمائة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث