الشرطة المصرية تتوعد بقتل من يحمي مقرات الإخوان

الشرطة المصرية تتوعد بقتل من يحمي مقرات الإخوان

الشرطة المصرية تتوعد بقتل من يحمي مقرات الإخوان

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مسرب من اجتماع لنادي الضباط الشرطة في مصر، حضره المئات من الضباط إلى جانب عدد كبير من قياداتهم، وخلال الاجتماع الحاشد للضباط، تحدث أحدهم متعهداً بمساعدة قوى المعارضة يوم 30 يونيو الحالي لإسقاط حكم الإخوان المسلمين في مصر.

 

بينما هلل الحاضرون وصفقوا له، واصل الضابط حديثه مهدداً أي ضابط يقوم بحماية أي مقر من مقرات الإخوان بالضرب بالنار، قائلا: “أي ضابط سيقف لحماية مقر من مقرات الإخوان سيضرب بالنار”.

 

كما توجه الضباط الحاضرون بالسباب والشتائم بأقظع الألفاظ إلى الإخوان، وبدا الجميع مهللا وهم يحرضون على قيادات حماس الذين يحضرون إلى مصر للتشاور في قضايا الشأن السياسي ، ودعا آخرون إلى عدم ترك قيادات حماس الذين يأتون إلى مصر للعودة إلى بلادهم مرة أخرة.

 

وأضاف الضابط بحسب الفيديو “لابد أن نستعد من الآن ليوم 30 يونيو، ونحن الآن أمامنا 15 يوما” ثم أردفوا قائلين: “ما فيش ضابط واحد سيحمي مقرات الإخوان.. لن ننسى الذين كانوا في السجون ثم خرجوا منها ليكونوا رؤساء.. لن ننسى لن ننسى.. التاريخ لا ينسى هذا الكلام”.

 

ومن جهته، قال رئيس النادي، وهو أرفع ضابط موجود، متحدثا للحضور: “السيد وزير الداخلية وجه جميع قيادات الداخلية وأنا كنت موجود لا تأمين لأي مقرات سياسية.. لن يتم تأمين مقرات الإخوان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث