أحدث مركبة فضائية صينية مأهولة تهبط بسلام

أحدث مركبة فضائية صينية مأهولة تهبط بسلام

أحدث مركبة فضائية صينية مأهولة تهبط بسلام

 منغوليا – عاد ثلاثة رواد فضاء صينيين إلى الأرض الأربعاء وهبطت مركبتهم الفضائية في منغوليا الداخلية بالصين، بعد مهمة ناجحة استغرقت 15 يومًا التحمت خلالها مركبتهم بمختبر فضائي تجريبي مأهول.

 

وأتمت المركبة شينتشو 10 الفضائية، وهي خامس مهمة فضائية مأهولة تقوم بها الصين منذ عام 2003، التجربة الأخيرة للالتحام بالمختبر تيان قونغ (القصر السماوي) 1 وهي عملية لازمة في إطار سعي الصين لبناء محطة فضائية بحلول عام 2020.

 

وعرض التلفزيون المركزي الصيني الكبسولة وهي تدخل الغلاف الجوي وكانت تتدلى من مظلة برتقالية، وتهبط على أرض عشبية مسطحة عقب الساعة الثامنة صباحًا بتوقيت الصين.

 

ونجحت الصين في القيام بأولى محاولات الالتحام المأهولة مع تيان قونغ 1 في يونيو حزيران الماضي، وكانت هذه علامة بارزة في مساعي اكتساب المهارات التكنولوجية واللوجستية لإدارة محطة فضاء كاملة، يمكن أن يقيم بها أفراد لفترات طويلة.

 

وبدأ رواد الفضاء الثلاثة في الخروج بعد نحو 90 دقيقة من الهبوط، وساعدهم في الخروج من طرف الكبسولة عمال يرتدون زياً أبيض وجلس الرواد على مقاعد انتظار، وكانوا يبتسمون ويلوحون لشاشات التلفزيون.

 

وما زالت الصين بعيدة عن اللحاق بالولايات المتحدة أو روسيا وهما بلدان راسخان في أبحاث الفضاء، وتعلمتا منذ عشرات السنين طرق الالتحام التي قامت بها المركبة شينتشو 10.

 

وتصر بكين على أن برنامجها الفضائي للأغراض السلمية، لكن وزارة الدفاع الأمريكية أبرزت القدرات المتزايدة للصين وقالت إن بكين تقوم بمجموعة متنوعة من الأنشطة بهدف منع الخصوم من استخدام أجهزة منشورة في الفضاء خلال أي أزمة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث