رئيس تحرير صحيفة يدعو مرسي للانفصال عن الإخوان

رئيس تحرير صحيفة يدعو مرسي للانفصال عن الإخوان

رئيس تحرير صحيفة يدعو مرسي للانفصال عن الإخوان

القاهرة ـ دعا رئيس تحرير صحيفة مصرية تملكها الدولة الثلاثاء الرئيس محمد مرسي إلى الانفصال عن أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها بعد أن “فشلوا في إدارة الدولة” واشتكى من تدخل أعضاء الجماعة في عمل وسائل الإعلام الرسمية.

وقال محمد حسن البنا في مقال نشر بالصفحة الأولى من صحيفة الأخبار واسعة الانتشار إنه مستعد لتقديم استقالته بعد أن تلقى اتصالا هاتفيا من جماعة الإخوان انتقد تغطية الصحيفة لنشاط الحكومة.

وجاء مقال البنا بعد أن اشتكى صحفيون في مؤسسة الأهرام كبرى المؤسسات الصحفية المملوكة للدولة خلال الشهور الماضية من “أخونة المؤسسة” ودعوا في صفحة لهم على موقع فيسبوك إلى تبني أهداف حملة (تمرد) التي تطالب مرسي بالاستقالة لتمهيد الطريق أمام انتخابات رئاسة مبكرة.

وقال البنا “تصور البعض منهم أن صحيفة الأخبار لن تنشر الحقائق مثلما تفعل صحف أخرى. وتصور البعض أن الأخبار باعتبارها تتبع مؤسسة صحفية حكومية أو قومية ستقول آمين لما تقوله الحكومة وتداري المعلومات والحقائق عن النظام وتسير في ركب خداع القراء. هيهات.. هيهات.. هيهات”.

وأضاف “أنا اليوم أحمل استقالتي من منصب رئاسة التحرير رافضا أي ضغوط تمارس من أي شخص كان خاصة ممن ينتمي إلى الإخوان المسلمين”.

وتابع “لقد انتقدت الأخبار بصراحة الوزراء والمسؤولين من أصحاب الحظوة وأهل الثقة الذين لم يقدموا للمواطنين أي خدمات لأنه باختصار ليس عندهم ما يقدمونه للناس”.

وقال السكرتير العام لنقابة الصحفيين كارم محمود إن كثيرين من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين يتصلون برؤساء التحرير ليعاتبوهم على أخبار تنشرها صحفهم يرون أنها في غير مصلحة الجماعة.

لكن الاتهامات لقيت رفضا من فتحي شهاب الدين رئيس لجنة الثقافة والإعلام والسياحة في مجلس الشورى وهو عضو قيادي في حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين رأس لجنة رشحت رؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية التي تملكها الدولة ورؤساء تحرير إصداراتها.

وقال شهاب الدين “لم نتدخل من قريب أو من بعيد في ما يكتبه رؤساء التحرير ولا نمارس أي ضغوط عليهم”.

وقال البنا في المقال “التجربة أثبتت لي فشل الإخوان في إدارة البلاد”. وأبدى الأسف لغياب فرص العمل والاستثمارات وإغلاق العديد من المصانع بعد ثورة 25 يناير/ كانون الثاني عام 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وتدعو حملة (تمرد) الى خروج مظاهرات حاشدة يوم 30 يونيو/ حزيران الحالي لحمل مرسي على التخلي عن منصبه.

لكن البنا أكد أن مرسي نفسه رجل طيب ومواطن صالح وقال ان “مشكلته في الذين يتحدثون باسمه. مشكلته ليست مشكلته.. إنما الروح الإخوانية التي أفسدت عليه الاجماع الشعبي”.

وقال “أؤيد أن يعلن الرئيس مرسي انفصاله عن جماعة الاخوان”.

وأضاف “رسالتي الأخيرة للدكتور مرسي: أنت الرئيس الشرعي للبلاد والأفضل أن تستمر. ولكي تستمر تحتاج إلى تطهير البلاد ممن حولك من المنافقين والمخادعين وأن تحسن اختيار رجال الدولة من المخلصين والكفاءات وأن تبعد عن مقر الرئاسة المنتمين لجماعة الإخوان.

“إنها فرصتك وفرصتنا في العبور بمصر إلي بر الأمان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث