النور يرفض المشاركة في مليونيات الإسلاميين والمعارضة

النور يرفض المشاركة في مليونيات الإسلاميين والمعارضة

النور يرفض المشاركة في مليونيات الإسلاميين والمعارضة

 

 

القاهرة – (خاص) أحمد المصري

نظم حزب النور السلفي، الذراع السياسية للدعوة السلفية، مؤتمراً صحفياً، ظهر الثلاثاء، بأحد فنادق القاهرة للإعلان عن موقفه من 30 يونيو، وخطته خلال الفترة القادمة، وحضر المؤتمر الدكتور يونس مخيون رئيس الحزب والمهندس أشرف ثابت عضو المجلس الرئاسي والدكتور بسام الزرقا نائب رئيس حزل النور، ونادر بكار مساعد رئيس الحزب.

 

وقال الدكتور يونس مخيون رئيس النور: “نرفض دعوات العنف وتصنيف من يعارض الحكم بأنه إسلامي وغير إسلامي، فالشعب المصري لا يرفض الحكم الإسلامي ولا يعادي التيار الإسلامي”، كما أكد على رفضه للتصريحات الداعية للعنف، محذراً فى نفس الوقت من تجاوز القانون أو التعدي على ممتلكات والأفراد المحسوبيين على التيار الإسلامي.

 

وأضاف: “ندعو جميع القوى السياسية لاحترام مؤسسات الدولة كالأزهر والمؤسسات العسكرية والسلطه القضائية، فقوة الدولة في قوة مؤسساتها وعلى رأسها القضاء والجيش والازهر، وفيما يتعلق بحادثة التعدي على مقر الحزب في المحلة الكبرى الأسبوع الماضي، أكد مخيون على التزامه بضبط النفس حقناً للدماء وحفاظًا على مقدرات وأمن الوطن والمواطنين ولمساعدة الجهات الأمنية فى مواجهة المخربين والبلطجية.

 

لافتاً إلى أن الحزب طلب من أنصاره عدم التحرك ضد المعتدين حقاً للدماء، مشيراً إلى أن مهمة حماية الممتلكات للقوات المسلحة وليس للأفراد، ووجه الحزب شكره لأهالي المحلة الكبرى لحمايتهم مقر الحزب وممتلكاته .

وأكد الحزب فى ختام بيانه على دعوات المعارضه لإسقاط الدستور الحالي، كما أكد على رفضه لدعوات قوى المعارضه لإسقاط أول رئيس شرعي منتخب بعد الثورة وتشكيل مجلس رئاسي مدني، مضيفاً “نؤكد أن النور على وعي بجر أبنائه لأتون صراع يدمر الدولة، ولابد من تفويت الفرصة على من يسعى للعنف مقدمين مصلحة الوطن علي كل المصالح الحزبية وغيرها.

 

وعن أحداث أبو مسلم بالجيزة، قال “ما حدث لا نقبله ولا يجوز إعطاء الفرد الحكم وتنفيذه، بل هى حق السلطة وإلا تحولنا إلى غابة، رغم أن التساهل في التعامل مع المد الشيعي يهدد النسيج المجتمي، و رؤية الحزب الحفاظ علي مكتسبات الثورة ومن أهم مكتبساتها الحفاظ على نتائج الصندوق حتى لو اختلفنا معه، وتوحيد الجهود لإجراء انتخابات برلمانية تفرز برلمان له سلطة التشريعية والرقابية تحديد موعد الانتخابات البرلمانية.

 

وقال الدكتور بسام الزرقا نائب رئيس حزب النور أن وظيفته السياسة هى تحقيق طموحات الشعب، وهو ما لم يحدث واشعل الصراع، خاصة وأن فريق يرى إن الحل فى إقالة الرئيس وتشكيل مجلس رئاسي، وهذا حل باهظ الثمن سيسبب فراغاً دستورياً وقانونياً كما أن الطرف الثاني لن يوافق سندخل فى مراحل الحشد والعنف والصراع.

وأشار أن حزب النور يسعى لترشيد الرؤية السياسية وتمهيد الرؤية السياسية بين القوى السياسية والوصول الى اختيار شخص قوى يحكم الشعب وهو رئيس الوزراء وياتي من خلال مجلس شعب، وبغض النظر من انتقادنا لأداء الرئيس لكن إقصاء الرئيس مرسي بالقوى سيحول مصر إلى المرأة التى لا يعيش لها ولد

.

وأكد اشرف ثابت عضو الهيئة العليا لحزب النور أنه لو خرج الملايين على الرئيس سنطالب بتطبيق بنود الدستور وطرح استفتاء على بقاء الرئيس، وإذا كان هناك أي تغييرات فلابد أن تتم وفق الدستور رغم رفضنا المشاركة فى الحكومة وفى حركة المحافظين، ونحن نريد حكومة تتم بين التوافق بين كل القوى السياسية حكومة محايدة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث