البحرين تحتل الفئة الثانية في الاتجار بالبشر

رغم محاولات البحرين الحثيثة للحد من الاتجار بالبشر على أراضيها، إلا أنها حافظت على الفئة الثانية بالاتجار بالبشر حسب التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية.

البحرين تحتل الفئة الثانية في الاتجار بالبشر

البحرين – أبقت وزارة الخارجية الأميركية، البحرين ضمن دول “الفئة الثانية – تحت المراقبة”، في تقريرها السنوي بشأن مكافحة الاتجار بالبشر، وتراجعت فيه عن تصنيفها في العامين 2010و2011 اللذين جاءت فيهما ضمن دول “الفئة الثانية”.

 

وأشار التقرير إلى أن البحرين تعتبر مقصداً للعمال المهاجرين الذين يتعرضون إلى العمل القسري والاتجار بالجنس، وأكدت الخارجية الأميركية في تقريرها، أنه على الرغم من إعلان الحكومة إلغاء نظام الكفيل، فإن العمل بموجب النظام ما زال مستمراً.

 

وتعتبر البحرين،بحسب التقرير، مقصداً للعمال المهاجرين الذين يتعرضون للعمل القسري والاتجار بالجنس، وأن الرجال والنساء من بلدان الهند وباكستان ونيبال وسريلانكا وبنغلاديش وإندونيسيا، وتايلند والفلبين وإثيوبيا وغانا وإريتريا يذهبون إلى البحرين للعمل كخادمات في المنازل أو كعمال في الصناعات الإنشائية والخدمات.

 

ولفت التقرير إلى أن بعض هؤلاء يواجهون ظروف العمل القسري بعد وصولهم إلى البحرين، من خلال خضوعهم للممارسات غير القانونية المتمثلة في احتجاز جوازات سفرهم، والقيود المفروضة على حركتهم، وعدم حصولهم على أجورهم، ناهيك عما يتعرضون له من الاعتداءات الجسدية أو الجنسية.

 

وأكد التقرير كذلك، أنه بحسب المسؤولين الحكوميين والمنظمات غير الحكومية، فإن الإساءة والعنف الجنسي والاعتداء على العاملات في المنازل هي مشكلات كبيرة في البحرين، وأن الحبس في المنزل والترهيب من قبل أرباب العمل يمنع هؤلاء العمال من الإبلاغ عن الاعتداءات التي يتعرضون لها.

 

وذكر التقرير أنه في العام الماضي، شهدت البحرين 40 حالة انتحار بين العمال المهاجرين في البحرين، غالبيتهم من الهند، لافتاً إلى أن غالبية هؤلاء أقدموا على الانتحار بسبب ما يعانونه من ظروف العمل القسري وعبودية، بما في ذلك الامتناع عن دفع الأجور ومصادرة جوازات السفر، بحسب التقرير.

 

كما أشار إلى أن النساء من تايلند والفلبين والمغرب والأردن وسورية ولبنان وروسيا وأوكرانيا والصين وفيتنام ودول أوروبا الشرقية، يتعرضن للممارسات اللاأخلاقية بصورة قسرية في البحرين.

 

وأكد التقرير أن حكومة البحرين لا تمتثل امتثالاً تامّاً للمعايير الدنيا للقضاء على الاتجار بالبشر، لكنها تبذل جهوداً كبيرة للقيام بذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث