زيادة طلبات تأمين البنوك والشركات المصرية 200%

كشفت مصادر شركات الحراسة الخاصة والأمن في مصر عن ارتفاع طلبات التأمين من المؤسسات المالية والاقتصادية والبنوك العاملة في السوق المحلية بنحو 200% مع اقتراب 30 يونيو، وذلك تحسباً لتدهور الأوضاع.

زيادة طلبات تأمين البنوك والشركات المصرية 200%

القاهرة – من محمد عز الدين

 

قال شريف خالد، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة شركات “فالكون للأمن”، أن شركته تلقت طلبات تأمين من جهات جديدة، بخلاف طلبات عملاؤه الحاليين بزيادة أعداد أفراد ومعدات الحراسة، تأهباً لوقوع اشتباكات أو أحداث عنف سياسي أو استغلال الخارجين عن القانون للتوتر السياسي لتنفيذ عمليات سطو على ممتلكاتهم.

 

وأضاف أنه يتوقع حدوث عمليات سطو فى البؤر البعيدة عن مواطن الأحداث السياسية، لأن بعض الخارجين على القانون سيستغلون انشغال الدولة بالحالة السياسية، قائلاً: “هي أعمال متوقعة، ونحن أخذنا احتياطاتنا جيداً”، لافتاً إلى أن شركات الأمن التي تقوم على تأمين البنوك كلها مسلحة بذخيرة حية”.

 

وعلى مستوى عمليات التخريب المتوقعة، قال إنه فى حالة حدوث عنف سياسي وأمني فإن نسبة إصابة المنشآت ترتفع بطبيعة الحال، وهنا يأتي دور معدات التأمين التي نشدد على مواصفاتها لتحقيق أعلى معدلات السلامة والتأمين، وأضاف أنّ هناك عدة مناطق متوقع أن تشهد عمليات عنف سياسي وأكثر عرضة للتخريب من غيرها.

 

وأضاف خالد أنه لم تكن هناك شركة أمن في مصر مؤهلة للتعامل مع الأحداث التي تلت الثورة لأنها لم تكن متوقعة، لكن ما يميز الشركات هو مدى استجابتها لما يفرضه الواقع من أحداث وتطورات، مشيراً الى أن ما يتراوح بين 95% الى 97% من شركات الأمن الحالية في السوق المصري غير مؤهلة للعمل للحراسة.

 

وأشار إلى أن شركته تعمل على تنفيذ استراتيجية تقتضي توفير نسبة تأمين تتراوح بين 90% و 95% ، لافتاً إلى أنها نسبة مرتفعة جداً، ومن أعلى المعدلات العالمية، مؤكداً أن المؤسسات المالية التي لا تتعامل مع شركات الأمن، تقدر فيها نسبة التأمين بنحو 10% إلا في حالة قيام المؤسسة ببناء منظومة أمنية داخلية، وأشرفت على تدريبها بشكل مستمر، وهو أمر نادر حدوثه لأنه ليس نشاط البنوك والشركات.، مضيفاً أن نحو 99% من البنوك لديها شركات أمن.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث