الشرق الأوسط: من سيقاتل حزب الله والقاعدة غداً

الشرق الأوسط: من سيقاتل حزب الله والقاعدة غداً

الشرق الأوسط: من سيقاتل حزب الله والقاعدة غداً

تنشرت صحيفة الشرق الأوسط مقالاً لكاتبها عبد الرحمن الرشيد، يتحدث فيها حول دور الولايات المتحدة في دعم المعارضة السورية والجيش الحر، وترددها كثيراً سابقاً وحتى يومنا هذا.

 

وقال الراشد أن هناك 3 أسباب مستقبلية تقلق البيت الأبيض عندما يأوي إلى فراشه، وهي أولا نهاية حصار إيران، حيث أنها فرضت عقوبات اقتصادية سابقاً، وما زالت تطارد طهران في كل مكان، في سبيل الضغط على الملف النووي، وإضعافها إقليمياً، والثاني هو صعود القاعدة، حيث أن أمريكا تطارد بضع عشرات من القاعدة في اليمن، وها هي سوريا أصبحت منتج كبير لعناصر القاعدة، وسيأتي يوم تعمل في واشنطن على مطاردة هذه الجبهة في سوريا، والسبب الثالث هو انهيارات ما وراء سوريا، حيث تتخوف الولايات المتحدة من تبعيات الأزمة السورية على لبنان والأردن وتركيا، وهي دول لا تبعد عن دمشق سوى ساعات قليلة.

 

وخلص الكاتب مقاله أن فكرة التدخل ستمنع مجازر النظام، ولكنها قد تسهل مجازر الثوار، ولكن تسليح الجيش الحر سيعمل بعد سقوط النظام على مقاتلة كل هذه العناصر، ويكون هو العنصر الأول والقائد العسكري للبلاد بدلاً من حكومة فارغة لا رئيس لها في حال سقوط بشار الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث