الأردن يتدرب على التعامل مع الكيمياوي السوري

الأردن يتدرب على التعامل مع الكيمياوي السوري

الأردن يتدرب على التعامل مع الكيمياوي السوري

عمّان – نقلت تقارير إعلامية عن رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور قوله إن الولايات المتحدة الأمريكية تركت نحو 200 خبيراً لها بالأردن للتعامل مع مخاطر الحرب الكيمياوية المحتملة في الصراع السوري وتدريب القوات الأردنية على هذه المخاطر.

 

وأكد النسور، أن هؤلاء الخبراء هم ضمن نحو 700 جندي وفني أميركي موجودين في الأردن لتشغيل منظومات صواريخ الباتريوت وطائرات أف 16 التي طلبت المملكة بقاءها على أراضيها بعد انتهاء مناورات الأسد المتأهب.

 

ونقلت التقارير عن النسور أن بلاده تخشى أي قصف بالسلاح الكيمياوي لمخيمات اللاجئين السوريين أو لأي تجمعات أخرى داخل الأردن، متحدثاً عن حق بلاده في الاستعداد لكل السيناريوهات.

 

وجاء حديث النسور بعد تأكيدات البيت الأبيض أن نحو 700 جندي أميركي ظلوا في الأردن بعد انتهاء المناورات التي نفت عمّان وواشنطن أي علاقة لها بما يجري في سوريا.

 

من جهة أخرى، رفض النسور تحديد مواقع نشر بطاريات الباتريوت وطائرات أف 16، ورفض إعطاء أي تلميح إن كانت قريبة من الحدود الأردنية مع سوريا التي تمتد لمسافة 370 كلم.

 

واعتبر أن الغاية من وجود بطاريات الباتريوت وطائرات أف 16 “دفاعية فقط”، وقال “الباتريوت سلاح دفاعي وليس هجومياً ومن حقنا أن نعزز دفاعاتنا لأراضينا وأجوائنا”.

 

وقال: “إن الأردن يرفض التدخل الأجنبي بسوريا وإنه لن يتدخل في الحرب الدائرة في الجارة الشمالية، “ولن نأذن لغيرنا بالتدخل في سوريا انطلاقا من أراضينا”.

 

واعتبر أن أحد الغايات الأساسية من وجود هذه الأسلحة وخاصة الباتريوت تدريب قوات أردنية على التعامل معها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث