دول عدة تتجه لزيادة دعمها للمعارضة السورية

دول عدة تتجه لزيادة دعمها للمعارضة السورية

دول عدة تتجه لزيادة دعمها للمعارضة السورية

الدوحة ـ اتفقت بلدان عربية وغربية مناهضة للرئيس السوري بشار الأسد في محادثات جرت في قطر اليوم السبت على تقديم دعم عسكري عاجل إلى مقاتلي المعارضة بهدف صد أي هجوم مضاد لقوات الأسد ولتحقيق توازن مع القوة المتنامية للمقاتلين الجهاديين.

وانتاب انصار المعارضة السورية القلق بعد ان استعادت قوات الأسد بلدة القصير الحدودية الاستراتيجية في هجوم قاده مقاتلو جماعة حزب الله اللبنانية وبسبب الهجوم المتوقع على مدينة حلب الشمالية المقسمة.

وردت الإدارة الأمريكية بالقول للمرة الاولى بانها ستسلح المعارضة في حين تقول مصادر خليجية إن السعودية عجلت من تسليم شحنة أسلحة متطورة لمقاتلي المعارضة خلال الاسبوع الماضي.

واتفق الوزراء من الدول الإحدى عشرة التي تؤلف مجموعة أصدقاء سوريا على “أن يتم على وجه السرعة تقديم كل المواد والمعدات اللازمة إلى المعارضة على الأرض. “

ولم يطالب البيان الذي صدر في ختام اجتماعهم في قطر كل الدول بإرسال أسلحة لكنه قال ان على كل كل بلد أن يساعد بطريقته حتى تتمكن المعارضة من صد “الهجمات الوحشية للنظام وحلفائه.”

وقال البيان انه يجب توصيل هذه المساعدات من خلال المجلس العسكري الأعلى المدعوم من الغرب في خطوة تأمل واشنطن وحلفاؤها ان تمنع وصول الأسلحة إلى أيدي متشددين إسلاميين بما في ذلك جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

واستهجن الوزراء أيضا “تدخل ميليشيات حزب الله ومقاتلين من إيران والعراق (في الصراع السوري).” وطالبوا برحيل هؤلاء المقاتلين عن سوريا على الفور.

وينتشر مقاتلون من جماعة حزب الله إلى جانب مسلحين عراقيين حول مرقد السيدة زينب جنوبي دمشق في حين يعمل قادة عسكريون ايرانيون على ما يبدو مستشارين لقوات الأسد فيما يتعلق بتنفيذ هجمات مضادة على مقاتلي المعارضة.

وقال مصدران خليجيان لرويترز إن السعودية عجلت بإرسال أسلحة متطورة للمعارضة. وكانت المملكة بدأت في تزويد المعارضة السورية بصواريخ مضادة للطائرات على نطاق صغير قبل اسبوعين.

وقال أحد المصدرين دون الخوض في تفاصيل “وصلت المزيد من تلك الأسلحة المتطورة خلال الاسبوع الماضي. يقومون بارسالها بوتيرة أسرع.”

ووصف المصدر الاخر الاسلحة بانها امدادات “لتحقيق توازن على ما يبدو“.

وقالت مصادر مطلعة إن مستشارين عسكريين فرنسيين يدربون بالفعل مقاتلي المعارضة على استخدام الاسلحة الجديدة في تركيا والأردن. وصرحت مصادر بالمعارضة بان قوات أمريكية تتولى عمليات تدريب مماثلة.

ويقول مقاتلو المعارضة انهم يحتاجون لأسلحة مضادة للدبابات والطائرات لوقف تقدم قوات الأسد.

وقال لؤي مقدام المتحدث باسم مقاتلي المعارضة إن المجلس العسكري الاعلى بقيادة اللواء السابق سليم ادريس تسلم عدة دفعات من الأسلحة.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن باريس ستزيد حجم المساعدات غير المميتة مثل اجهزة الاتصالات والأقنعة الواقية من الغاز وأجهزة الرؤية الليلية والسترات الواقية من الرصاص. وأضاف انها ستقدم المساعدة في مجال الاستراتيجية العسكرية ومعلومات مخابراتية عن ساحة المعركة.

وقال مصدر غربي “كل هذا بدأ بالفعل”.

وأضاف “ستفعل الدول الغربية هذا في حين ستقدم دول الخليج العربية الأسلحة. انه تقسيم للأدوار.”

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الدور الذي تقوم به جماعة حزب الله اللبنانية حول الصراع “إلى موقف اكثر اضطرابا وربما متفجر من شانه ان يشمل المنطقة كلها.”

وقال دون ذكر اي تفاصيل عن الأسلحة التي قد تقدمها واشنطن للمعارضة السورية “حزب الله هو وكيل لإيران ومدعوم منها ومن الواضح انه قرر ان يشارك في هذا (الصراع) بطريقة كبيرة جدا جدا.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث