مسيرة تضامنية مع مطرانَين مخطوفَين في سوريا

مسيرة تضامنية مع مطرانَين مخطوفَين في سوريا

مسيرة تضامنية مع مطرانَين مخطوفَين في سوريا

بيروت ـ نظم مسيحيون في لبنان مسيرة صامتة بالشموع اليوم السبت من اجل مطرانين خطفا في ابريل/ نيسان في سوريا وناشدوا خاطفيهما الإفراج عنهما وحثوا قوات الأمن السورية على بذل المزيد من الجهود لتحريرهما.

وقاد بطريرك انطاكيا يوحنا العاشر يازجي نحو 300 شخص في المسيرة قرب مدينة طرابلس اللبنانية للمطالبة باطلاق سراح شقيقه المطران بولس يازجي رئيس طائفة الروم الارثوذكس في حلب والمطران السوري يوحنا ابراهيم رئيس طائفة السريان الارثوذكس في حلب.

والمطرانان اللذان خطفا قرب مدينة حلب في 22 ابريل/ نيسان هما اكبر شخصيتين من رجال الدين المسيحي يتم خطفهما في الصراع السوري.

وبالنسبة للحرب الأهلية التي حصدت ارواح 93 الف شخص وأدت إلى فرار 1.6 مليون لاجيء للخارج وشردت الكثيرين داخل سوريا قال البطريرك “انه لأمر يحز في النفس ان نرى ما يحدث في مسقط رأسنا”.

ويشعر المسيحيون بالقلق من الطبيعة الطائفية للصراع بعد ان تزايد نفوذ الكتائب الاسلامية المتشددة في صفوف المعارضة السورية.

وحملت السلطات السورية مسؤولية خطف المطرانين “لمجموعة ارهابية” وهو الاسم الذي تطلقه على المعارضة لكن مقاتلي المعارضة في حلب نفوا خطف المطرانين.

وقال يازجي انه يقدر الجهود التي تبذلها اجهزة الأمن السورية للافراج عن المطرانين. وأضاف “ومع ذلك فإننا نتعجب من عجزهم في هذه المسألة. هل هم غير قادرين حقا على عمل اي شيء؟”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث