‏الجيش المصري ينفى إرسال قوات أمريكية لقمع المتظاهرين

‏الجيش المصري ينفى إرسال قوات أمريكية للتصدي للمتظاهرين

‏الجيش المصري ينفى إرسال قوات أمريكية لقمع المتظاهرين

القاهرة- (خاص) من محمد عبد الحميد

تقوم أمريكا حاليا بإعداد وتجهيز مجموعة من جنودها بقاعدة ” فورت هود ” بولاية تكساس تمهيدا لإرسالهم إلى مصر في مهمة عاجلة لحفظ الأمن، وذلك تحسبا لأعمال عنف قد تصاحب مظاهرات 30 يونيو حزيران، وأن هذه هي إحدى ثمار لقاء خيرت الشاطر نائب رئيس جماعة الأخوان المسلمين والسفيرة الأمريكية بالقاهرة.

 

هذا خبر تناقله المصريون الجمعة نقلاً عن صحيفة “واشنطن بوست” بحالة من الغضب والسخرية كونه يمس السيادة المصرية، ويجعل من أراضيهم مستعمرة أمريكية جديدة تدار وفقاً لرغبات وأهواء السفيرة التي تعيد للأذهان ما كان في سنوات الاحتلال البريطاني لمصر، على غرار سطوة وهيمنة المندوب السامي البريطاني الذي كان الحاكم الفعلي للبلاد وكل من الملك ورئيس الوزراء يأتمرون بأمره.

 

وزاد من حدة الاحتقان أكثر تأخر أي من أصحاب القرار في مصر لنفى الخبر، وهو ما جعل البعض يجزم بصحته، إلا أن ظهر السبت شهد قيام المتحدث العسكري للقوات المسلحة‏ المصرية بتوضيح الأمر، قائلاً: “القوة المشار إليها فى مضمون الخبر تأتي في إطار خطط الغيار الدوري للعنصر الأمريكي العامل ضمن القوة المتعددة الجنسيات”.

 

وأضاف أن هذه القوة تمارس عملها منذ تاريخ 25/4/1982 بمشاركة عدد 13دولة من ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية، وتقوم بمهمة متابعة التزام جانبى معاهدة السلام بتطبيق الإتفاقية الأمنية الموقعة بين الطرفين ولا تسمح طبيعة عملها أو تسليحها بممارسة عمليات عسكرية.

 

وحرص المتحدث العسكري أن يؤكد على أن هذا التوضيح يأتى في إطار احترام القوات المسلحة المصرية لحق الشعب المصري العظيم فى معرفة الحقائق المجردة من مصادرها، وتفويت الفرصة على المغرضين الذين يرغبون فى توظيف الأحداث لتحقيق أهداف مشبوهة، اعتمادا على خلط الأمور وتزييف الحقائق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث