عجز ميزان المدفوعات المصري تجاوز 10 مليار دولار

عجز ميزان المدفوعات المصري تجاوز 10 مليار دولار فى 9 شهور

عجز ميزان المدفوعات المصري تجاوز 10 مليار دولار

 القاهرة – (خاص) محمد عز الدبن

قال البنك المركزي المصري أمس أن عجز ميزان المدفوعات تراجع الى 2.1 مليار دولار خلال الشهور التسعة الاولي من العام المالي “2012 – 2013″، مقابل عجز بلغ 11.2 مليار دولار في الفترة المقابلة من العام السابق له، ووفقاً للأرقام المعلنة من جانب البنك المركزي فإن صافي عجز ميزان المدفوعات ارتفع خلال الفترة من يناير الى مارس من العام الجاري بنحو 1.549 مليار دولار وهو ما يوازي 3 امثال صافي العجز المعلن من جانب البنك نفسه في الشهور الستة الأولى من حكم مرسي والتي بلغت نحو 551 مليون دولار.

 

وقال خبراء اقتصاديون أن ما حصلت عليه مصر من مساعدات ومنح وودائع عربية وأجنبية دخلت حسابات دخل الدولة من النقد الأجنبي فى ميزان المدفوعات، بما يزيد على 8 مليارات دولار تقريبا خلال نفس الفترة، وهو ما يشير إلى أن عجز ميزان المدفوعات تجاوز 10 مليارات دولار خلال الشهور التسعة الاولى من حكم “مرسي”.

 

وصف الدكتور فخرى الفقي الخبير الاقتصادى السابق بالبنك الدولي، الأرقام التي يعلن عنها البنك المركزى المصرى بأنها مضللة”. وقال إن الاعتماد على بعض المؤشرات بعينها دون كشف كامل الصورة، والأرقام التي تكشف زيادة الاعتماد على الودائع والقروض، وهو ما لا يساعد على إظهار الحقيقة التى تكشف بوضوح تراجع عجز ميزان المدفوعات بشكل كبير ومضاعف.

 

وقال الدكتور هشام إبراهيم الخبير المصرفي، انه لايمكن الاعتداد بما تم الاعلان عنه من انخفاض عجز ميزان المدفوعات كمؤشر وحيد لتحسن الاقتصاد خلال الشهور التسعة الأولى من ولاية مرسي، لافتاً إلى أن البنك المركزي استخدم الودائع والمساعدات والمنح التى حصلت عليها مصر في تجميل عجز ميزان المدفوعات، والتى كانت وراء تحسن شكل عجز ميزان المدفوعات خلال فترة مرسي، لافتاً إلى أن تلك الودائع والقروض تفرض مزيداً من الأعباء والتكلفة على الموازنة العامة للدولة.

 

وأضاف أن حكومة “مرسي” لم تتعامل مع مشاكل الاقتصاد الحقيقي، وكل تفعله هو الحصول على ودائع من الخارج يتم انفاقها على تغطية متطلبات استيراد السلع الاستهلاكية من الخارج، وهو ما يضر اكثر مما نفع لأنه كان من المفترض استخدام حصيلة تلك الأموال فى مشاريع انتاجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث