داعية سلفي: مصر لن تكون سوريا

الشيخ الأباصيري يؤكد أن محاولة جر الجيش المصري للاقتتال من قبل الإخوان هو لأجل إظهار مصر أمام الغرب كسوريا.

داعية سلفي: مصر لن تكون سوريا

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

 

قال الشيخ محمد الأباصيري الداعية السلفي إنّ جماعة الإخوان المسلمين تحاول تصوير الواقع في مصر للغرب وأمريكا على أنه حرب أهلية على غرار الوضع في سوريا، وذلك عن طريق جر قوات الجيش المصري للاشتباك معهم وتصوير الجيش وهو يعتدي عليهم.

 

ويأتي ذلك بالتزامن مع دعوة قادتهم للغرب للتدخل العسكري والسياسي في مصر، وهو ما يعد خيانة عظمى يستوجب على صاحبها أقصى درجات العقوبة.

 

وأكد الأباصيري أنّ الجيش المصري لا يحمل أيديولوجيا أو عقيدة معينة يمكن تصنيفه على أساسها كالجيش السوري، ولا الشعب سيخرج من وطنه كما فعل السوريون، ومن يقاتل الشعب يخسر، ولهذا أقول وثقتي في ربي تملأ جنبات نفسي “مصر لن تكون سوريا ، إن شاء الله”.

 

من جانب آخر، قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية إنّ قوة مَن يؤيد الرئيس مرسي إلى مَن يعارضه أقل من واحد إلى مائة، والمخالفون مسلمون، فهل الأمر مبني فقط على ثبوت الولاية من عدمها؟.

 

مضيفاً: “والله لم نعقد صفقات، ولا تواطأنا على عزل الرئيس، وإنما وقع الأمر وتمتْ السيطرة على مقاليد البلاد ووضع الرئيس تحت الإقامة الجبرية، ثم طُلب منا الحضور مع الحرية والعدالة وسائر القوى التى حضرتْ، ولم يكن أمامنا إلا إما أن ننزل إلى الميادين وندخل المعركة المحسومة – فيما أظن- والتى هى صدام غير جائز شرعًا وواقعًا، أو أن نظل متواجدين لتقليل الشر والفساد، ومحاولة الحفاظ على هوية الأمة، ومنع سفك الدماء”.

 

وقال نائب رئيس الدعوة السلفية: “البعض يقول: قد سالت الدماء! نعم، ولكن هل ترى ما فى الأفق لو استمر الوضع غير المزيد من الدماء، فبدلاً من عشرات يكونون مئات الألوف؟! فأرجو النظر في عواقب الأمور”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث