روحاني وكرة القدم .. سببان للاحتفال بإيران

روحاني وكرة القدم .. سببان للاحتفال بإيران

روحاني وكرة القدم .. سببان للاحتفال بإيران

كان سبب المرح في المرة الثانية، ليس سياسياً، فالمشجعين كانوا فرحين بأن الفريق الوطني لكرة القدم تأهل لمونديال البرازيل 2014، بعد فوزه على كوريا الجنوبية بنتيجة 1- صفر.

 وقد دفع الفوز في مباراة متوترة الآلاف إلى النزول إلى الشوارع يهتفون ويلوحون بالأعلام ويرقصون على صوت ثابت من أبواق السيارات، التي أبقت الكثير من سكان طهران حتى ساعات الصباح الأولى، في مشهد يذكر بالاحتفال بفوز المرشح المعتدل حسن روحاني بالانتخابات الرئاسية قبل أيام قليلة.

 

والصور التي جرى تداولها في وسائل الإعلام الاجتماعية تظهر الرجال والنساء يحملون الأعلام الإيرانية وقد رسمت على وجوههم أعلاما أخرى ووقفوا في حلقات احتفالية في الشارع، بحسب تقرير لصحيفة “لوس أنجلوس تايمز”.

وتذكر المشاهد تلك بخروج الآلاف من الشباب الإيراني بنشوة إلى الشوارع للتعبير عن فرحتهم بفوز روحاني غير المتوقع، وهو الذي وعد بالسعي نحو التغيير، لتعزيز الحوار في العلاقات الخارجية ومنح المزيد من الحريات في الداخل.

 

وقد حقنت الاحتفالات هذه بعض الحياة مرة أخرى في شوارع العاصمة الإيرانية، حيث الانكماش الاقتصادي والتهديدات من الصراع مع الغرب تسبب الشعور بالضيق لدى العامة من الناس الذين يكافحون من أجل دفع فواتيرهم، وسط تضخم الأسعار وتراجع الرواتب.

 

وأنتجت كرة القدم الاحتفالات في الشوارع، وبعض الشعارات السياسية، إذ عمد نشطاء إلى استغلال مزاج الابتهاج لدى الشباب لنشر رسائلهم، وهتفت الحشود مطالبة “بإنهاء الإقامة الجبرية المفروضة على موسوي وكروبي” في اشارة الى زعماء المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي، المرشحين للرئاسة في الانتخابات الإيرانية المتنازع عليها عام 2009.

وأنشد الشبان الإيرانيون “رسالتنا واضحة: يجب رفع الإقامة الجبرية عنهما”، بينما سمعت شعارات تطالب بإنهاء فرض اللباس على الفتيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث