وزير لبناني يتهم سوريا بالتطهير العرقي للسنة

وزير لبناني يتهم سوريا بالتطهير العرقي للسنة

وزير لبناني يتهم سوريا بالتطهير العرقي للسنة

بيروت – قال وائل أبو فاعور وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تسيير الأعمال في لبنان إن قوات الرئيس السوري بشار الأسد بدأت تطهيرا عرقيا للسنة وتتعمد دفع اللاجئين عبر الحدود إلى لبنان.

 

ويواجه الأسد انتفاضة منذ أكثر من عامين يقودها السنة.

 

وقال أبو فاعور إنه خلال الصراع المستمر منذ 27 شهرا ارتكبت القوات السورية ما يصل إلى حد “التطهير العرقي” قرب الحدود السورية اللبنانية.

 

وأضاف أن الأسد يحاول إجبار كل السنة على التوجه إلى لبنان ولذا فانه يتوقع قدوم المزيد من النازحين.

 

وتحولت الانتفاضة إلى صراع مسلح بعد أن قمع الأسد الاحتجاجات السلمية. واتخذ الصراع منحى طائفيا إذ أصبح حزب الله الشيعي اللبناني وإيران يدعمان الأسد في حين أن قوى سنية مثل المملكة العربية السعودية تدعم مقاتلي المعارضة. كما أن الصراع في سوريا أذكى الانقسامات الطائفية في لبنان.

 

وتقول الأمم المتحدة إن 93 ألف شخص لقوا حتفهم حتى الآن في الصراع السوري كما فر 1.6 مليون شخص إلى خارج البلاد. واستوعب لبنان وهو أصغر جيران سوريا ويسكنه أربعة ملايين نسمة أكثر من نصف مليون لاجيء سوري.

 

وقال أبو فاعور الذي كثيرا ما ينتقد الأسد إن ما بدأ كموجة من الناس تفر من العنف إلى لبنان أصبح الآن مسألة مختلفة تماما وإن ما يحدث الآن هو تهجير منظم للشعب السوري لأغراض طائفية وسياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث