تطاول العريان على الإمارات يفجر غضب المصريين

تطاول العريان على الإمارات يفجر غضب المصريين

تطاول العريان على الإمارات يفجر غضب المصريين

القاهرة- (خاص) من محمد عبد الحميد

حالة من السخط والغضب استقبل بها المصريين تصريحات عصام العريان القيادي بجامعه الأخوان المسلمين والذي شن هجوما مبالغا فيه على دولة الإمارات.

 

وقال العريان: “ستكونون عبيداً عند الفرس .. وتسونامي قادم من إيران “، في تصريحات له الإثنين في مجلس الشورى خلال اجتماع لجنة الشؤون العربية لمناقشة أزمة المعتقلين المصريين في الإمارات والتي بثت وقائعها على الهواء.

 

الغضب المصري تجلى تارة في رسائل حب إمتلأت بها صفحات التواصل الاجتماعي صاغها الشباب المصري تجاه إخوانهم في الإمارات، مذكرين خلالها تارة بالمعاملة الكريمة التي يلقاها المصريين العاملين في الإمارات منذ سنوات وأخرى بحجم الإستثمارات الإماراتية في مصر ودورها في دعم الاقتصاد، إلى جانب تذكير بالمواقف الخالدة للراحل العظيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

 

كما امتد الغضب الشعبي المصري إلى صورة دعوى قضائية أقامها المحامى سمير صبري نيابة عن كثير من المصريين تضرروا مما قاله العريان.

 

صبري قال في اتصال هاتفي مع (إرم ) أنه أقدم على رفع دعوى قضائية أمام نيابات أمن الدولة العليا ضد عصام العريان، بعدما وجد كثيراً من المصريين البسطاء غاضبين ويدعونه لمقاضاة العريان باسمهم جميعا.

 

وأشار صبري إلى أنه طالب في بلاغه برفع الحصانة عن العريان ومنعه من مغادرة البلاد لحين انتهاء التحقيقات، تمهيداً لتقديمه للمحاكمة الجنائية عن وقائع تهدد أمن واقتصاد وسلامة ومصالح الوطن خارجياً، وتهدد مصالح وحياة الرعاية المصريين في دولة الإمارات، وطلب توقيع أقصى العقوبة عليه والمنصوص عليها بمواد قانون العقوبات.

 

وكان العريان قد تطاول على الإمارات خلال اجتماع لجنة الشؤون العربية بمجلس الشورى الإثنين لمناقشة أزمة المعتقلين المصريين في الإمارات قائلاً بالنص: “ادعو السفير علي العشيري مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين والهجرة ضرورة إرسال رسائل إلى الإمارات بأن صبر المصريين نفذ وأن سلوكهم مشين”. 

 

وأردف قائلاً: “الإماراتيين مبيعرفوش يقرأو صح ومتخيلين أن هناك تاريخاً معيناً ستتغير فيه مصر، وللأسف الأساتذة المصريون معرفوش يعلموا الإماراتيين صح”، ومضى العريان مخاطباً السفير العشيري قائلاً: “يا سيادة السفير قول لهم إيران النووية قادمة، وأن تسونامي قادم من إيران وليس من مصر والفرس قادمين وهتصبحوا عبيد عند الفرس”.

 

وتابع العريان قائلاً: “و أهم من يتوقع حدوث شيء في 30 يونيو حزيران الحالي يجب أن يفهموا جيداً أن سندهم الوحيد هو مصر وأن تسونامي القادم سيكون من إيران وباكستان وليس من مصر”، وقال موجهاً حديثه للمسؤولين الإماراتيين “كونوا ملوكاً مع العرب بدلاً من أن تصبحوا عبيداً لدى الفرس “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث