إندلاع شرارة الغضب في مصر بسبب محافظي الإخوان

إندلاع شرارة الغضب في مصر بسبب محافظي الإخوان

إندلاع شرارة الغضب في مصر بسبب محافظي الإخوان

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

لقيت حركة المحافظين الجديدة في مصر بعد مرور يومين فقط على اعتمادها من جانب الرئيس المصري محمد مرسي رفضاً شعبياً كبيراً، وهى الموجة التي اندلعت شرارتها الأولى مؤدية إلى الاحتجات العنيفة وإغلاق مباني المحافظات بالجنازير واقتحام البعض منها واشتباكات عنيفة بين أفراد جماعة الإخوان والأهالي الرافضين لحركة المحافظات.

 

وأغلق العشرات من المتظاهرين البوابة الرئيسية لديوان عام المحافظة بالسلاسل والجنازير مانعين دخول وخروج المحافظ الجديد ودخول أي من المسؤولين، مؤكدين رفضهم لتعين المهندس أحمد شعراوي مسؤول ملف الأخوان بجماعة الإخوان المسلمين محافظًا للمنوفية، واعتصموا أمام المبنى لمنع المحافظ الجديد من الدخول.

 

وتضامن معهم أعضاء حملة تمرد الذي انضموا إليهم أمام مبني ديوان عام محافظة المنوفية، وسط هتافات منددة بحكم جماعة الإخوان المسلمين، على رأسها “يسقط يسقط حكم المرشد” وهتف المئات من المعتصمين أمام ديوان عام المحافظة خلف أعضاء الحملة “على جثتنا على جثتنا.. الإخوان يدخلوا بيتنا”.

 

وفي محافظة الغربية قام الأهالي بتنظيم وقفة احتجاجية أمام ديوان عام المحافظة، وقاموا بغلق أبواب المبنى بالجنازير، كما قاموا بغلق استراحة المحافظ أيضًا لرفضهم قرار الرئيس محمد مرسى بتعيين الدكتور أحمد البيلى محافظًا للغربية، والذي كان يشغل منصب المدير الإداري لمكتب جماعة الإخوان المسلمين بدمياط وعضوا للمجلس المحلي بالمحافظة ورددوا هتافات المناهضة للرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، معلنين رفضهم القاطع لأخونة الدولة والمحافظة.

 

واندلعت اشتباكات بين عدد من أهالي قرية (محلة أبو علي) التابعة لمركز المحلّة مع أنصار جماعه الإخوان المسلمين، وذلك بعد قيام عدد من الأهالي بكتابة العديد من العبارات المسيئة على جدران ومدخل مقرّ الجماعة.

 

وفي ذات السياق، تظاهر المئات من القوى الثورية والقطاع السياحي بالاقصر أمام ديوان عام محافظة الاقصر احتجاجا على تعيين المهندس عادل أسعد الخياط عضو حزب البناء والتنمية الذراع السياسي للجماعة الإسلامية محافظاً للاقصر.

 

وقام المحتجون بعمل رسم غرافيتى “لا للإرهابي” ووضعوا مكبرات صوت أعلى أسوار المحافظة وعلقوا لافتات على أبواب المحافظة “أهالي الأقصر يرفضون المحافظ الارهابي”.

 

كما اعتصم عدد كبير من النشطاء والأهالي أمام ديوان عام محافظة الدقهلية لمنع دخول الدكتور صبحي عطية المحافظ الإخواني الجديد إلى ديوان عام المحافظة، ووقعت اشتباكات عنيفة مع أعضاء الجماعة وقام شباب الإخوان حاملين الأسلحة البيضاء والسنغ والسيوف من أجل إزالة الجنزير الذي وضعه الثوار على البوابة الرئيسية.

 

كما حاول الشباب الإخواني إزالة غرافيتى استقبال المحافظ والمشنقة الرمزية الموضوعة له وتنظيف المكان قبل قدوم المحافظ، لكنهم اصطدموا بالثوار واعتدوا عليهم، وسادت حالة من الكر والفر في الشوارع الجانبية بينهم، وبعدها تمكن المتظاهرون من تفريق أنصار الإخوان.

 

وفي الإسماعيلية اقتحم المتظاهرين مبنى محافظة الإسماعيلية القديم، وحاصروا مكتب المحافظ بالدور الثاني بالمحافظ كما اعتصموا أمام مبنى المحافظة الجديد بوجود وعلقوا لافتات مكتوب عليها “إرحل و لا لأخونة المحافظة”.

 

كما تظاهر عدد كبير من الأهالي بمحافظة القليولية واقتحموا مبنى المحافظة معلنين عن رفضهم لتعيين عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان، حسام أبو بكر، محافظًاً للقليوبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث