قريع: اسرائيل تسرق احجار شوارع القدس لتهويدها

قريع: اسرائيل تسرق احجار شوارع القدس لتهويدها وتغير معالمها

قريع: اسرائيل تسرق احجار شوارع القدس لتهويدها

رام الله – (خاص) من محمود الفروخ 

حذر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون القدس أحمد قريع، من سلسلة الاعتداءات والتجاوزات التي تمارسها سلطة الاحتلال الإسرائيلي وسلطة الآثار الإسرائيلية في مدينة القدس، والتي بدأت مؤخراً في طريق الواد من سرقة للأحجار الأثرية الموجودة منذ آلاف السنين، واستبدالها بالبلاط الجديد بعد الاستيلاء على البلاط الأثري القديم ومصادرته، وقيام سلطة الآثار الإسرائيلية مؤخراً بافتتاح مدخل لنفق جديد تحت المسجد الأقصى المبارك من طريق باب الواد، واعتدائهم على الآثار الإسلامية والقيام بأعمال تهويد اسرائيلي لأملاك إسلامية في سبيل الواد.

 

وشدد قريع في بيان صحفي الثلاثاء وصل ارم نيوز، على ضرورة فضح كافة هذه الإجراءات و الممارسات الإسرائيلية التهويدية التي تمارس في المدينة المقدسة؛ لطمس الهوية الفلسطينية الإسلامية والمسيحية للمدينة المقدسة وإخماد كل ما يدل ويشهد على عروبة وأصالة القدس حتى وصلت الى حد إزالة الآثار وترميمها وسرقتها، واستهدافهم للحجر والصخر والبنايات والأسبلة كبرهان ويقين تام بأن دولة الإحتلال الاسرائيلي تعمل على تهويد وطمس وإخماد كل ما هو فلسطيني عربي.

 

واضاف قريع : “إن هذه الممارسات الإحتلالية لا تزيد الوضع في المدينة المقدسة إلا سوءًا، وإلى مزيد من الاحتقان على طريق الانفجار، إضافة إلى الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي للمجتمع المقدسي، وذلك من خلال تضييق الخناق على المواطنين المقدسيين بحرية تنقلهم داخل مدينتهم وأحيائهم، ورؤيتهم لتاريخهم ولآثارهم التي تهدد بالطمس والتهويد، وتهديدهم برزقهم و لقمة عيشهم وإجبار التجار والمحالات التجارية على الإغلاق من خلال أعمال الحفريات والترميم التي يقومون بها بأوامر عسكرية لإتمام أعمالهم التهويدية”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث