كيري يعود للمنطقة وسط تباين إسرائيلي حول الدولة الفلسطينية

كيري يعود للمنطقة وسط جدل إسرائيلي حول الدولة الفلسطينية

كيري يعود للمنطقة وسط تباين إسرائيلي حول الدولة الفلسطينية

رام الله، القدس ـ (خاص) محمود الفروخ

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وعضو طاقم المفاوضات الفلسطيني مع الجانب الاسرائيلي محمد اشتية الثلاثاء  ان وزير الخارجية الامريكي جون كيري سيصل إلى المنطقة الأسبوع المقبل لمتابعة جهوده لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

واكد في بيان صحفي وصل مراسل “إرم نيوز” في رام الله نسخة منه ان “كيري سيلتقي الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية في رام الله وبالتالي من المفروض أن يكون الإطار الزمني انتهى والمفروض تقديم أفكاره السياسية لنرى إذا كانت تلبي الحد الأدنى الفلسطيني أم لا” قبل الشروع في اي مفاوضات عقيمة مع الجانب الاسرائيلي.

واستبعد اشتية أن يكون كيرى حصل من إسرائيل على ما يلبي الحد الأدنى من المطالب الفلسطينية، متهما الحكومة الإسرائيلية بالعمل والرغبة في تقويض مساعي تحقيق السلام وحل الدولتين. ونفى اشتية، وجود أي خطط لعقد لقاءات ثلاثية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بحضور الوزير كيري، مشددا على المطالب الفلسطينية بوقف البناء الاستيطاني والالتزام بحل الدولتين على حدود عام 1967 قبل استئناف المفاوضات. وانتقد اشتيه عدم وجود ضغط أمريكي ودولي جدي على إسرائيل لتلبية المطالب الفلسطينية، ملوحا باستئناف التوجه الفلسطيني لطلب عضوية مؤسسات الأمم المتحدة في حال فشل جهود كيري.

وفي سياق متصل، جدد رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تأكيدة على ان اسرائيل تريد الشروع في مفاوضات مع الفلسطينيين على أساس اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ومنزوعة السلاح . وأشار الى ان الدولة الفلسطينية يجب ان تعترف باسرائيل كدولة للشعب اليهودي.

وجاءت اقوال نتنياهو ردا على تصريحات وزير الاقتصاد نفتالي بينيت امس الاثنين من ان فكرة اقامة دولة فلسطينية في أرض اسرائيل آلت الى طريق مسدود، حيث شدد على ان سياسة اسرائيل الخارجية ترسم من قبل رئيس الوزراء وان الموقف واضح، واكد اليكس فيشمان محلل الشؤون السياسية في صحيفة يديعوت ان تضارب التصريحات السياسية في الحكومة الاسرائيلية ناتج عن خلل في التنسيق بين جميع اركان حكومة نتنياهو الامر الذي يعرض الموقف السياسي الرسمي الاسرائيلي للاحراج عبر تصريحات من هنا وتصريحات من هناك . وقال فيشمان في حديث لمراسل “ارم نيوز” ان اسرائيل لاتخشى من الفلسطينيين والعرب واوروبا من هذه التصريحات وخاصة تصريحات بينت، وانما تخشى احراج الولايات المتحدة الامريكية والجهود التي يبذلها وزير الخارجية جون كيري في المنطقة لاستئناف المفاوضات التي تواجه عقبات من الجانبين .

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث