عكاظ السعودية: مصر الحاضر الملتهب

عكاظ السعودية: مصر الحاضر الملتهب

عكاظ السعودية: مصر الحاضر الملتهب

يقول الكاتب يمكن أن نختزل هذا الوضع بالقول تبسيطا: إنه صراع سياسي حاد بين تيارين سياسيين متنافرين (التيار الإخوانى من جهة، والمعارضة التي سمت نفسها بجبهة الإنقاذ من جهة أخرى). والخطير في الأمر هو انقسام الشعب المصري. أبرز مواضيع الصراع هي: الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي قبيل الاستفتاء على الدستور، وإصراره على طرح الدستور للاستفتاء الشعبي، رغم انسحاب قوى المعارضة الرئيسة من اللجنة الدستورية لصياغته، ووجود تحفظات من قبل تلك المعارضة على بعض مواد ذلك الدستور، حتى بعد إقراره (بنسبة 63.8 %). ولكن نسبة المشاركين في الاستفتاء عليه كانت حوالي 40 % من مجموع الناخبين المصريين ومع ذلك أقر (قانونا ونظاما).

 

وهناك (كالمعتاد) نص في ذات الدستور عن إمكانية إجراء أي تعديل فيه لاحقا. ولهذا، فإن الخلافات بشأن المواد المختلف عليها فيما بين الأحزاب السياسية المصرية كان يمكن تسويتها عبر إجراء تعديلات لهذه المواد. هناك بالطبع خلافات عميقة أخرى يأتي في مقدمتها: محاولة مرسي (أخونة) كثير من مفاصل الدولة المصرية. فقد ارتكب حزب الحرية والعدالة بزعامته عدة أخطاء تنم عن عناد وجهل بالواقع السياسي المحلي والعالمي، ورغبة جامحة في الاستئثار بالسلطة.

 

ولكن يؤخذ على المعارضة عدم موضوعيتها، وتناغمها مع قوى رافضة لثورة 25 يناير، وهي الثورة التي يفترض أن تنقل مصر من ديكتاتورية إلى ديمقراطية تتاح فيها للأغلبية إدارة الدولة، وبما لا يضر بمصالح الأقلية.

 

والآن، هناك في الأفق عدة سيناريوهات يحتمل أن تشهد أحدها الساحة السياسية المصرية في المستقبل القريب، منها: إصرار مؤيدي مرسي والإخوان على إعادته لمنصبه، وتكوين تكتل قوى يصطدم بالجيش وبمعارضي مرسي الأمر الذي ينبئ عن حرب أهلية لا تحمد عقباها وهذا لا نتمناه ولكن شاهدناه بعض ملامحه في محيط دار الحرس الجمهوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث