العثور على مدينة ملكية مفقودة في كمبوديا

العثور على مدينة ملكية مفقودة في كمبوديا

العثور على مدينة ملكية مفقودة في كمبوديا

وجد فريق من علماء الآثار من أستراليا مدينة قديمة عمرها أكثر من ألف عام، نجت من الاكتشاف، ولم يعثر حتى  لصوص الآثار على هذا المكان الغامض، المدفون في مقاطعة سيم ريب الكمبودية، التي يزورها حوالي مليون سائح كل عام.

ووفقا لصحيفة “ذي آيج” الأسترالية، فالمدينة المفقودة تعرف باسم “ماهيندرابارفاتا” وعمرها يقارب 1200 عام، وهي أقدم بنحو 350 سنة من مجمع معابد أنغكور وات، الذي يقع أيضا في مقاطعة سيم ريب.

 

ومثل معبد أنغكور، المدينة المفقودة كانت جزءا من إمبراطورية الخمير الهندوس والبوذيين التي سادت بين عامي 800  و1400 للميلاد، وحكمت جنوب شرق آسيا، واستخدمت عمال السخرة لبناء المعابد الحجرية الجميلة والفخمة.

 

وتمكن داميان ايفانز، مدير مركز الأبحاث الأثرية في جامعة سيدني ومجموعة صغيرة من العاملين في الممر الشمالي الغربي في كمبوديا من العثور على المنطقة، باستخدام جهاز استشعار بأشعة الليزر محمول جوا، كشف عن هياكل مخبأة تحت الأدغال الريفية الكثيفة في كمبوديا، وأعطى العلماء المخطط الأساسي للمكان الأسطوري.

وبعد أسابيع، استخدم الفريق أحد مقاتلي الخمير الحمر السابقين الذين يعرفون الأدغال عن قرب، وشقوا طريقهم إلى بقايا هذه المدينة التي كانت مزدهرة في ما مضى، فوجدوا المعابد المتضخمة، وكذلك الطرق والقنوات المائية.

 

ولا يعرف العلماء على وجه التحديد لما هجرت مدينة ماهيندرابارفاتا، ولكن هناك احتمال أن المنطقة عانت التدهور البيئي أكثر من اللازم لدعم ازدهار تعداد سكان الإمبراطورية.  

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث