مصر تنشئ موانئ جافة بمدينتي بدر وأكتوبر

مصر تنشئ موانئ جافة بمدينتي بدر وأكتوبر

مصر تنشئ موانئ جافة بمدينتي بدر وأكتوبر

القاهرة – (خاص) من محمد عز الدين

كشف المهندس “حاتم صالح” وزير الصناعة والتجارة الخارجية في مصر، أنه يجري حالياً إعداد خريطة البنية التحتية لمنظومة اللوجستيات، كونها أحد أهم العوامل المؤثرة في تنمية قدرة وتنافسية الصناعة المصرية، مشيراً إلى أنه تم إنشاء ميناء جاف بمدينة بدر، وتجري دراسة إنشاء ميناء آخر بمدينة السادس من أكتوبر وذلك بهدف تسهيل عمليات نقل وتداول السلع والمنتجات.

 

وأشار الوزير اليوم إلى أن القطاع الخاص شريك أساسي ولاعب رئيسي فى تحقيق خطط التنمية الاقتصادية، لافتاً إلى أن الحكومة تعمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتطوير بيئة ومناخ الأعمال، وتقديم الحوافز والمزايا لتشجيع القطاع الخاص لضخ مزيد من الاستثمارات ورؤوس الأموال داخل السوق المصري، لإقامة مشروعات جديدة في مختلف المجالات لتوفير الآلآف من فرص العمل أمام الشباب خلال المرحلة المقبلة.

 

وشدد صالح على حرص الحكومة على استكمال برامجها وأهدافها بالرغم من الظروف والتحديات التى تمر بها مصر حالياً، لافتاً إلى أن الوزارة اتخذت مجموعة من القرارات والإجراءات التى من شأنها زيادة الصادرات، وتعظيم دور القطاع الصناعي وحل كثير من المشكلات التى تواجه المجتمع الصناعي والمنشآت الصناعية والمصدّرين.

 

وقال صالح أن الوزارة لديها استراتيجية طموحة لجذب المزيد من الاستثمارات الخارجية للاستثمار في السوق المصري خلال المرحلة المقبلة، لافتاً إلى البعثات الترويجية الناجحة التى نفذتها الوزارة مؤخراً لعدد من الدول شملت إيطاليا وفرنسا واسبانيا، والتي استهدفت جذب المصانع المهاجرة فى هذه الدول للاستثمار في مصر والاستفادة من حزم الحوافز المشجعة التى يتمتع بها الاقتصاد المصري.

 

وأهمها الجمارك التى تقل 40 % في مصر عنها فى أوروبا، وأسعار الطاقة التى تقل 50% عن أوروبا، فضلاً عن سوق العمالة التى تقل تكلفتها 30 % بالمقارنة بأوروبا، بالإضافة إلى أن مصر تعد سوقاً كبيرة بنحو 90 مليون نسمة، وترتبط باتفاقيات تجارة حرة وأخرى للتجارة التفضيلية مع أسواق كبرى، تغطي ما يقرب 2 مليار نسمة، إضافة إلى وجود مؤسسات مستقرة يمكن التعامل معها كالنظام المصرفي وأنظمة أخرى قوية مرتبطة بالأنظمة العالمية.

 

جاء ذلك خلال لقاء الوزير مع أعضاء الجمعية العمومية للغرفة العربية الألمانية للصناعة والتجارة بحضور “ميشائيل بوك” سفير ألمانيا بالقاهرة، وسامي سعد رئيس الغرفة، والدكتور “راينر هيريت” المدير التنفيذي للغرفة، والذي تناول رؤية وإستراتيجية الوزارة المتعلقة بالسياسات الصناعية والإجراءات التي اتخذتها لمساندة القطاعات الصناعية والتجارية بالإضافة إلى خطط الغرفة وبرنامجها فى المرحلة المقبلة لتعزيز وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر وألمانيا خلال الفترة المقبلة .

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث