إحياء مقترح لدمج سوق دبي المالي وبورصة أبوظبي

محادثات جارية بشأن اندماج محتمل بين سوق دبي المالي وبورصة أبوظبي، ما يمكن أن يعمق سوق الأسهم في ثاني أكبر اقتصاد عربي، وكانت قد تعثرت هذه الخطوة سابقا بسبب خلافات عدة.

إحياء مقترح لدمج سوق دبي المالي وبورصة أبوظبي

أبوظبي/دبي- قالت مصادر مطلعة إن الإمارات أحيت مقترحا لدمج بورصتيها الرئيسيتين سوق دبي المالي وبورصة أبوظبي في اتفاق تدعمه الحكومة يمكن أن يعزز حركة التداول في السوق المحلية ويجذب مزيدا من الاستثمارات الأجنبية.

 

وتجري محادثات بشأن اندماج محتمل بين السوقين بشكل متقطع منذ عام 2010، وليست هناك إدراجات مشتركة بين البورصتين ومن الممكن أن يعمق الاندماج سوق الأسهم في ثاني أكبر اقتصاد عربي، مما سيشجع مزيدا من الشركات على إدراج أسهمها ومزيدا من المؤسسات الأجنبية على شرائها.

 

وتعثرت خطا اندماج البورصتين نتيجة خلافات بشأن كيفية تقييمهما ونتيجة انشغال الإمارتين بقضايا أخرى من بينها تبعات أزمة ديون الشركات في دبي في 2009-2010.

 

وقالت مصادر إن الفكرة استحوذت على اهتمام المسؤولين في الإماراتين مرة أخرى في الأسابيع الأخيرة وأبدت الإمارتان استعدادهما لدمج عدد من الأنشطة في قطاع الأعمال كي تنافس على الصعيد العالمي.

 

وقال مصدر: “استكملت إجراءات التقييم وهيكل الاتفاق والعملية مستمرة في انتظار البت في الأمر على أعلى مستوى في الإماراتين.”

 

وتابع المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه: “الأمر يتعلق بالتوقيت وليس تنفيذ الاندماج من عدمه.”

 

ورفض كل من المتحدث باسم سوق دبي المالية وبورصة أبوظبي وحكومة أبوظبي التعليق، ولم يتسن الاتصال بالمتحدثة باسم المكتب الإعلامي لحكومة دبي، وقالت هيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات أنها لا تملك معلومات عن الاندماج، فيما لم تذكر المصادر قيمة للصفقة.

 

وقال مصدر ثان أنه من المرجح أن يطلق عليها بورصة الإمارات وتتبعها قاعة تداول في كل من المدينتين.

 

وكلفت دبي وأبوظبي بنك جولدمان ساكس بتقديم الاستشارات بشأن احتمال الاندماج في 2010، وقال مصدران إن البنك الأمريكي لا يزال مكلفا بالمهمة ويشارك في عملية التقييم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث