إنقسام إسلامي حول حركة المحافظين في مصر

إنقسام إسلامي حول حركة المحافظين في مصر

إنقسام إسلامي حول حركة المحافظين في مصر

القاهرة – سعيد المصري

 

قال الدكتور خالد علم الدين، مستشار الرئيس السابق، والقيادي بحزب النور ” : أتعجب من توقيت إعلان حركة المحافظين، فنحن في حالة ترقب لحدث لا يعرف أحد مداه وهو تظاهرات 30 يونيو ، وما كان على الرئيس أن يصدر قرارا من شأنه إثارة الدنيا عليه، وزيادة الاحتقان.

 

وأضاف في تصريحات خاصة لـ “إرم” الرئيس لم يأت بمحافظين من المستقلين أو المعارضين، وأغلبهم من الجيش والإخوان أو تابعين للإخوان، وكان يجب الانتظار لما بعد 30 يونيو أو الانتظار حتى انتهاء مبادرة حزب النور أو حزب الوسط، ليثبت حسن النية، ويكون تعديل المحافظين والوزارة بشكل توافقي.

 

وقال المهندس أسامة عبد المنصف أمين حزب النور بالمنوفية أن حركة المحافظين التي أُعلنت سوف تعزز من غضب الشعب على الإخوان وستجعلهم ينزلون إلى الشوارع فى يوم 30 لإسقاط الإخوان .

 

في المقابل قالت الجبهة السلفية في بيان لها أن حركة المحافظين خطوة في الاتجاه الصحيح من الرئيس في اختيار أناس يحملون نفس توجهه لكي يساعدوه في تنفيذ برنامجه الانتخابي .

 

وقال الدكتور أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة تعقيباً علي غضب النور ” الأهم أن يكون المعيار هو الكفاءة، فهناك بعض المحافظين لم يأخذوا قرارات جيدة، والحزب سيدعم كافة المحافظين الجدد”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث