قيادات القاعدة تختلف حول الدولة الإسلامية في العراق والشام

قيادات القاعدة تختلف حول الدولة الإسلامية في العراق والشام

قيادات القاعدة تختلف حول الدولة الإسلامية في العراق والشام

القاهرة – سعيد المصري

قال أبو بكر البغدادي: “إن الدولة الإسلامية في العراق والشام باقية ما دام فينا عرق ينبض، أوعين تطرف باقية، ولن نساوم عليها أو نتنازل عنها حتى يظهرها الله تعالى أو نهلك دونها، لن تنحسر عن بقعة امتدت إليها، ولن تنكمش بعد نموها بإذن الله تعالى”.

 

وفي رسالة صوتية نشرتها مؤسسة الفرقان، تحدث البغدادي، قائلاً: “أما الرسالة التي نسبت إلى الشيخ أيمن الظواهري ـ حفظه الله ـ فإن لنا عليها مؤاخذات شرعية ومنهجية عددية”.

وتابع : “وقد خُير العبد الفقير، وبعد مشاورة مجلس شورى الدولة الإسلامية في العراق والشام ـ من مهاجرين وأنصار ـ وإحالة الأمر إلى الهيئة الشرعية اخترت الأمر المخالف له (أيمن الظواهري) في الرسالة”.

 

وقال البغدادي: “إن الحدود التي رسمتها الأيادي الخبيثة بين بلاد الإسلام لتحجم حركتنا، وتقوقعنا في داخلها، قد تجاوزناها، ونحن عاملون بإذن الله تعالى على إزالتها، ولن يتوقف هذا الزحف المبارك حتى ندق آخر مسمار في نعش مؤامرة سايكس بيكو”.

 

كما حض مقاتليه على التصدي لـ “النصيرية” الطائفيين القادمين من قم وطهران: “فَهُبوا يا أسود الدَولة الاسلامية في العِراق والشام، أشفوا غَليل المؤمِنين ثِبوا عَلى الرافِضة الحاقِدين والنُصيرية المُجرِمين، وعَلى حِزب الشَيطان والوافِدين مِن النَجَف وقُم وطَهران، أرونا مِنهُم الدِماء والأشلاء، مَزِقوهم فَقد خَبِرناهُم عِند الِلِقاء فإنهم جُبَناء، فإياكُم يا أسود الدولةِ أن يَصِلوا إلى امرأةٍ مُسلِمةٍ أو طِفلٍ أو شَيخٍ جَليل دونَكُم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث