روحاني يتعهد باتباع نهج جديد في السياسة الخارجية

الرئيس الإيراني المنتخب يصف فوزه بأنه انتصار للاعتدال على التطرف، ويتعهد بالعمل من أجل كل أبناء الشعب.

روحاني يتعهد باتباع نهج جديد في السياسة الخارجية

طهران – قال حسن روحاني الرئيس الإيراني الجديد عقب فوزه في كلمة نقلها التلفزيون الحكومي بأنه انتصار للاعتدال على التطرف وتعهد باتباع نهج جديد يقوم على الاحترام فيما يتعلق بالشؤون الدولية.

 

وقال روحاني: “هذا الانتصار انتصار للحكمة.. انتصار للاعتدال.. انتصار للنمو والوعي وانتصار للالتزام على التطرف والعصبية”، وتعهد بالعمل من أجل كل الإيرانيين ومنهم من يطلق عليهم “الأصوليون” الذين هزمهم في الانتخابات.

 

وتحدث روحاني بلهجة جديدة فيما يبدو عن علاقات إيران ببقية العالم.

 

وقال إن هناك فرصة جديدة “على الساحة الدولية” لمن “يحترمون حق الديمقراطية والتعاون والتفاوض الحر”.

 

واحتفلت الحشود المؤيدة لروحاني بفوزه قرب مقره في وسط طهران وفي أنحاء المدينة والبلاد مع تأكيد فوزه.

 

ورغم تدفق الآلاف من الإيرانيين الفرحين على الشوارع احتفالا بالفوز إلا أن نتيجة الانتخابات لن تحدث تحولا سريعا في علاقات إيران المتوترة مع الغرب أو ستحل الخلاف بشأن برنامجها النووي، ولن تقلل كذلك من دعم طهران للرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية، إذ أن جميعها قضايا تتعلق بالأمن القومي يبت فيها الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

 

وقد يتيح فوز روحاني مجالا لتحسن العلاقات مع الغرب ولمزيد من الحريات الاجتماعية في الداخل بعد ثماني سنوات من القمع في ظل الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي يمنعه القانون من الترشح لفترة ثالثة على التوالي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث