ملياردير يقرر أن يعيش فقيراً في دبي

عارف ميرزا يهجر شقته الفاخرة في برج خليفة ليصبح عاملاً، ليتمكن من التعرف على حياتهم القاسية ونقلها إلى أكبر قدر من الناس.

ملياردير يقرر أن يعيش فقيراً في دبي

دبي – الرجل الذي عاش في أجمل دول العالم ويملك شقة فاخرة في برجج خليفة أطول برج في العالم يقرر بكل بساطة التخلي عن الملايين وحياة البذخ ليتحول فجأة إلى مجرّد عامل يعيش مع 12 عاملاً آخر ويعمل 12 ساعة معظمها في الشمس الحارقة وليتقاضى 1000 درهم فقط شهرياَ.

 

قصة عارف ميرزا، وهو مستثمر كندي من أصل باكستاني، وجنى ثروته من خلال نجاحه بإدارة شركاته المتواجدة في ستة دول على الأقل، يختارج أن يجرب حياة العمال بعد مصادفته محتاجاً بالقرب من المركز الصحي الذي يزوره.

 

ويقول ميرزا في لقاء مع صحيفة إنه تعاطف مع هذا العامل الذي لم يتمكن من الحصول على طعام لـ3 أيام، ما جعله يرغب بشدة في التعرف على حياة العمال ونقل تجربتهم القاسية لأكبر شريحة من الميسورين مادياً.

 

وبالفعل، ترك ميزرا شقته الفارهة في برج خليفة في شهر أيار / مايو لمدة 33 يوماً، ليعمل كعامل يدوي.

 

وأضاف أنه تمكن من مقاومة صعوبات العيش من خلال بيع وشراء الخردة المستعملة، والعمل في مواقع البناء تحت حرارة الشمس الحارقة لأكثر من 12 ساعة.

 

وتمكن ميزرا من كتابة مذكراته اليومية، بالإضافة إلى توثيق الأحداث بالصور والفيديو في فيلم وثائقي قصير مدته 45 دقيقة، أسماه “شوارع الذهب”، ليوصل تجربته الشخصية لأكبر عدد من الناس.

 

وأكد ميرزا من خلال التجربة أن الغني ليس هو من يملك الملايين، والفقير ليس الذي لا يملك المال، وإنما الغني من يستطيع تجاوز عقبات الحياة بنجاح وتفهم متطلبات فئات المجتمع وتسهيل ظروف المعيشة لمن هم أقل منه دخلاً، وربما حظاً.

 

وأضاف أن التجربة جعلت عزيمته أقوى على مواصلة نجاحه، وعدم الاتكال على ما حققه، لأن الحياة لا تعطي ضمانات لأحد، مؤكداً أنه سيدعم تطبيق خاصية إرسال المعونة عن طريق المحمول لتصل لأكبر شريحة من المحتاجين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث