القدس العربي: تسليح المعارضة.. إنها الحرب

القدس العربي: تسليح المعارضة.. إنها الحرب

القدس العربي: تسليح المعارضة.. إنها الحرب

نشرت صحيفة القدس العربي مقالاً لكاتبها عبد الباري عطوان، يتحدث فيها عن مستجدات الأزمة السورية بين قرار تسليح المعارضة، واتهامات النظام باستخدام الأسلحة الكيماوية.

وقال عبد الباري أنه لا صدفة في إعلان تسليح المعارضة، وتعدي الأسد “الخطوط الحمراء”، وترديد فرنسا وبريطانيا الشيء نفسه، وهو ما يأتي قبل يومين على انعقاد قمة الثماني في إيرلندا.

كما تساءل عن رد حلفاء النظام السوري على الأمر؟ وهل ستسكت روسيا وتنتظر؟ وهل تبقى إيران مكتفة؟ خاصة بعد رد روسيا على أخبار استخدام الكيماوي بأنها مفبركة.

وقال عطوان “أنا شخصيا لا أثق بأي اتهامات أمريكية حول استخدام أسلحة كيماوية لسببين، الأول أن واشنطن فبركت اكذوبة اسلحة الدمار الشامل العراقية لتبرير غزوها واحتلالها للعراق، والثاني أن أكثر من مئة ألف قتيل سقطوا في سورية منذ بداية الانتفاضة ولم تحرك الادارة الامريكية ساكنا، بينما تريد التدخل الآن لأن 120 شخصا قتلوا بهذه الأسلحة. فهل استخدام الأسلحة التقليدية (محلل) بينما استخدام الأسلحة الكيماوية (محرم) ويستدعي التدخل؟”.

وختم “هذا التدخل الأمريكي في حال حدوثه بالصورة المعلنة، سيؤدي إلى قتل مؤتمر جنيف الثاني، ونسف كل الآمال بالتوصل إلى تسوية سياسية للصراع في سورية وعليها، مضافا إلى ذلك أنه سيؤدي إلى إحداث شرخ كبير في أوساط الجماعات المقاتلة لإسقاط النظام السوري، أو اشعال فتيل حرب أهلية فيما بينها، وخاصة التنظيمات الجهادية من ناحية والجيش السوري الحر من ناحية أخرى”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث