تقرير ألماني يحذر من كارثة اقتصادية في مصر

تقرير ألماني يحذر من كارثة اقتصادية في مصر

تقرير ألماني يحذر من كارثة اقتصادية في مصر

القاهرة – (خاص) محمد عز الدين

أثار تقرير سنوي لأجهزة الاستخبارات الداخلية الألمانية حول تنامي نشاط الحركة السلفية في سيناء جدلاً شديدا في الأوساط السياسية والاقتصادية المصرية أمس، بعد أن وصف التقرير مصر بأنها باتت مركزاً لتدريب الجهاديين، وسيناء بأنها حلت محل “وزير ستان” الباكستانية ، بحسب ما ذكر خبراء أمنيون واقتصاديون .

وقال اللواء سامح سيف اليزل، مدير مركز الجمهورية للدراسات الاستراتيجية، إن التوقيت الذى صدر فيه هذا التقرير حساس للغاية فى ظل الأزمة السياسية والدعوات للتظاهر يوم 30 حزيران/ يونيو المقبل خاصة أنه صادر عن أجهزة المخابرات الألمانية ذات الصيت والثقة العالمية .

وأوضح اليزل، أن وصف التقرير لمصر بأنها أصبحت مرتعاً للإرهاب، وأن سيناء حلت محل “وزير ستان” الباكستانية مصدر الإرهاب العالمى له أضرار سياسية بالغة، تتمثل في تغير نظرة العالم إلى مصر من دولة توصف بالسلام خلال الثمانينيات والتسعينيات إلى دولة إرهابية وتهدد فرص قدرة الاقتصاد المصري على التعافي .

ومن جانبه، قال الدكتور حازم البيبلاوى ، نائب رئيس مجلس الوزراء السابق، إن هذا التقرير غاية الخطورة، مشيراً الى أن الأثار الاقتصادية الناتجة عنه كارثية، وتوقع تخفيض التصنيف الائتماني لمصر إلى أدنى درجات التصنيف، لأن مؤسسات التصنيف العالمية تضع فى اعتبارها التقارير الاقتصادية والأمنية والاستخباراتية عن الدولة محل التصنيف .

ووصف السفير جمال بيومي، رئيس وحدة المشاركة المصرية الأوربية بوزارة التعاون الدولي، التقرير بأنه “مصيبة سوداء” على حد قوله، وقال أنه إذا لم تهتم الحكومة المصرية كالعادة، سيمثل التقرير الاستخباراتي تهديداً ينسف العلاقات الدولية لمصر، وليس الأوربية فقط، لافتاً الى أن مصر ستصبح دولة معزولة عن العالم، لأن التقرير يبعث رسالة إلى العالم بأن سيناء أصبحت مقراً دائماً لـ”عابرى السبيل” .

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث